Posts

تصميم وبناء المنشآت الصحية

عيادة هارفي للأطفال / مارلون بلاكويل

اليكم دراسة مثيرة للاهتمام حول تصميم المباني الصحية: أنواع العمارة والعناصر الفنية والتنظيمية مع أمثلة

تعتبر الهياكل الصحية ذات أهمية قصوى بالنسبة للسياسيين ورجال الأعمال والعاملين في القطاع الصحي والمجتمع ككل و ذلك للأسباب التالية:

يلعب المستشفى دورًا تاريخيًا في النظام الصحي وفي الحياة اليومية لجميع المواطنين –

الموارد المالية المخصصة للمستشفيات لا تزال كبيرة للغاية –

تحتفظ بدور اجتماعي وثقافي قوي جدًا ، وهي جزء من حياة جميع العائلات تقريبًا وتساهم في البحث العلمي ، وبالتالي في تطوير المعرفة –

يعتبر المستشفى عنصرًا أساسيًا في تحديد النسيج الحضري والريفي ، وغالبًا ما يكون أكبر مشروع في المجتمع الذي يقع فيه –

تطور طريقة تشييد المستشفيات عبر التاريخ

يجب على المصمم تلبية متطلبات الراحة البيئية والتهوية والإضاءة الطبيعية لتوجيه المباني.

تم تجميع الأجنحة المختلفة في شكل “خطي” أو “T” أو “H” أو دائري ، مع أنظمة مسار ممشط ، مفردة أو مزدوجة. تتخلل المباني مساحات كبيرة من الأفنية.

بمرور الوقت ، أصبح هيكل المستشفى أكثر تعقيدًا

أصبحت الأقسام المتخصصة ، مثل غرف العمليات ، ومختبرات التحليل أو أقسام العزل ، مستقلة عن الهيكل .

تم تصميم الأجنحة المتخصصة حسب أنواع الأمراض والعلاجات ثم تم تطويرها الى مستشفيات متخصصة .

تم تحويل الممرات إلى غرف بها عدة أسرّة وإلى غرف فردية لذوي الاحتياجات الخاصة .

المشكل الرئيسي في المستشفى المصمم على شكل اجنحة هو الاستخدام الكبير للأراضي مقارنة بالمناطق المكعبة المبنية ، وارتفاع تكاليف البناء والإدارة ، وإزعاج المرضى والموظفين بسبب طول الممرات

في الولايات المتحدة ، في العشرينات من القرن الماضي، ولدت أول مستشفيات أحادية الكتلة تظهر فيها أنشطة الاستشفاء والتشخيص والعلاج والإدارة في مباني متعددة الطوابق. و في “الطوابق المتماثلة” نجد خدمات التشخيص والرعاية بالنسبة للمرضى

 “U” أو “T” يشير مستشفى البناية الواحدة إلى الأشكال التخطيطية . 

يتم تقسيم البناية إلى أقسام وظيفية منفصلة. يتراوح ارتفاع المباني بين 12 طابقا في (أوروبا) و 30 طابقا في (الولايات المتحدة).

في أربعينات وخمسينات القرن الماضي، تطورت التصاميم لتصبح المستشفيات على شكل أبراج مع ركائز قاعدية. تقع منطقة الاستشفاء في الجزء العمودي من المبنى، بينما تحتل مساحات الرعاية الصحية والخدمات الجزء القاعدي (المسطح) من هيكل المستشفى

من خلال مراقبة تطور التصميم عبر التاريخ، يمكننا أن نميز ثلاثة أنواع أو خيارات لتصميم المستشفيات

الهياكل الضخمة: يمكن للمستشفى تبني تكوينات مختلفة ، ومباني متعددة الإستخدامات بمرونة، ولذلك تمتد عملية البناء من مرحلة الإدارة إلى تخطيط عمليات التدخل السريع واستخدامها.

المباني القابلة للتكيف: يتم تنفيذ الأعمال المعقدة باستخدام نماذج مجمعة استنادًا إلى تحديد الوحدات الوظيفية الأولية وعلاقتها الكوكبية – الارتفاعية. الأكثر شهرة هي أنظمة ، هارنس، نوكليوس وأكسفورد الإنجليزية. في هذا النموذج ، يجب أن تتفاعل الأجزاء التي تشكل الكائن المعماري.

الاندماج في المدن: يندمج المستشفى في المدينة ، مع الاحتفاظ بطبيعته ، تدمج بعض الأنشطة الحضرية كالمساكن والمتاجر واشارات المرور. وبالتالي يتم إثراء المؤسسات الصحية بالأماكن شبه العامة ( الحدائق العامة أو مراكز التسوق) التي يمكن استخدامها من قبل المرضى والموظفين والزوار.

الاتجاه الحالي هو إعادة تنظيم المساحات الداخلية على نقطتين

تحسين وتوسيع المساحات والمرافق التقنية .

تجديد كامل للغرف .

وبالتالي ، يؤدي إضفاء الطابع الإنساني على المستشفيات إلى توسيع الغرف ، وتقليل عددها واستخدام تقنيات أكثر تقدمًا بالإضافة إلى أثاث أقل برودة وأكثر خصوصية

المؤسسات الصحية: تنظيم فضاءات الاستقبال في المستشفيات والعيادات

بشكل عام ، عند تصميم المرافق الصحية ، يتم إيلاء اهتمام كبير بالأقسام التي تعتبر الأكثر أهمية ، مثل غرف العمليات والتدخل (الاستعجالات والتشخيص) والمرافق التقنية وأقسام الاستشفاء بينما تعتبر فضاءات الاستقبال و الانتظار والممرات مساحات متبقية.

ومع ذلك ، فهذه هي الأماكن الأولى التي يستعملها زوار المستشفى، وبالتالي فهي جزء من العملية الواعية واللاواعية للحكم على جودة البناية كونها تسبب مشاعر مختلفة: القلق ، ونفاد الصبر ، ولكن أيضًا الملل للمستخدمين. 

في مؤسسات الرعاية الصحية ، تؤدي فضاءات الاستقبال والانتظار ، وخاصة البهو الكبير ، ومساحات الاتصال ، وأماكن الراحة بشكل عام ، وظائف محددة.

البهو الكبير 

غالبًا ما يكون البهو الكبير أول اتصال بين المستخدمين ومبنى المستشفى ويجب عليه فرز تدفق الأشخاص داخل المبنى. يحتوي البهو على سلسلة من العناصر الأساسية ، مثل المراحيض ولافتات التوجيه ومنافذ الطعام والمساحات التجارية ، ولكن فوق كل هذا  منطقة الاستقبال / الاستعلام والتوجيه

يجب تحديد المساحة المخصصة للاستقبال ليكون التعرف عليها سهلا. لذلك يجب أن تكون مصممة بإضاءة خاصة أو ألوان ومواد وأشكال تجعلها مميزة.

من الاستقبال ، يجب علينا تحديد المسارات الرئيسية نحو كل الاتجاهات الممكنة للمستخدم والسماح للموظفين بالتحكم فيها.

يقع مكتب القبول مباشرة بالقرب من مكتب الاستعلام و التوجيه. من الضروري ضمان سرية المرضى و توفير غرف منفصلة ومرحبة.

في المساحات المخصصة للممرات بين الوحدات و الاقسام ، يجب أن تقاوم أغطية الأرضيات والجدران البلى و الانكسار والتلف ، نظرًا لحركة المرور الكثيفة للأشخاص في هذه المساحات ، و أن تتمتع بالخصائص التالية: عدم الانقطاع وسهولة الصيانة. على سبيل المثال ، يتم تقريب اتصال الأرضية والجدران بشكل دائري لتسهيل التنظيف.أغطية . PVCالأرضيات الأكثر ملاءمة هي راتينج ذاتي التسوية ، مطاط ، مشمع و

فضاءات الاتصال

يدخل المريض والزائر ويتحركان في هيكل المبنى من خلال مساحات الاتصال والمسارات والسلالم و المصاعد وما إلى ذلك ، من الضروري أيضًا تمييز هذه المناطق من وإضفاء الطابع الإنساني عليها ، من أجل تعزيز التأثير النفسي الجيد.

عند تصميم هيكل المستشفى ، سيكون من الضروري أيضا التفكير في لافتات المعلومات ، وكذلك الكراسي ذات الطاولات المنخفضة لتشجيع الاستراحة والمحادثات ، والمقاعد ، والمساحات الخضراء وصناديق الزهور ، والمخارج.

فضاءات الاستراحة وقاعات الانتظار

بشكل عام ، غرف الانتظار مشتقة من الاختلافات والفن على طول مسارات الاتصال.

عند تصميم أماكن وقوف السيارات، البهو الكبير ، الممرات ، المعابر ومناطق الانتظار ومكاتب القبول و الاستعلام ، يوصى بالحفاظ على التصميم الوحدوي في جميع أنحاء المستشفى.