Les Maisons Hybrides de la Casbah d’Alger”L’impact de la transformation coloniale”

 

La maison de la casbah est une maison qui apparaît groupée et mitoyenne, qui contient une ou deux façade seulement qui donnent vers l’extérieure. Elle s’organise autour d’une cour protégée.

C’est une maison à patio (West-Ed-Dar) entouré de trois ou quatre portiques qui composent la galerie à partir d’une entrée en chicane. Un type exclusif dans toute la ville, elle se compose généralement de deux étages, et un sous-sol (utilisé comme une cave ou citerne) avec une terrasse qui donne toujours une vue sur la mer.

Une forme simple qui prend la position de la parcelle et un style qui permet de protéger la vie familiale.

La Médina d’Alger telle qu’autres villes Algériennes vont connaitre des transformations très importantes à l’échelle urbaine et architecturale,

Une réelle rupture est opérée, une nouvelle architecture et organisation spatiale qui n’a pas un rapport avec le cadre architectural préexistant.

La ville traditionnelle de la casbah d’Alger a été beaucoup influencée par la colonisation française. On trouve que les deux parties ; la haute ou la basse casbah ; étaient marquées par un bouleversement structurel ou spatial qui à générer des structures spatiales paradoxales.

 

Pour comprendre le contexte historique des changements du tissu résidentiel on doit s’approfondir par une vérification de notre énonciation sur les caractères principaux des maisons de la veille ville de la casbah d’Alger, d’où on trouve les « Maisons Hybrides ».

Ces maisons ne se limitent pas uniquement à Alger Mais ils se sont également répandus dans plusieurs autres villes, comme Constantine et Médéa.

 

Ces maisons hybrides qui sont le résultat des transformations liées aux besoins des colons. Ces derniers vont subir des changements spatiaux comme un premier lieu.

On distingue trois types des maisons hybrides/

1- Maison traditionnelle à façade coloniale :

 C’est le type le plus courant dans ces maisons, on trouve que la typologie de la maison est la même (maison à patio) mais sa façade principale est totalement changée en style Colonial.

2-maison mi traditionnelle/mi coloniale :

C’est le type d’une maison traditionnelle qui contient une façade mixte entre le style coloniale avec la présence de quelques éléments qui rappellent l’architecture ottomane telle que le kbou, ou des ouvertures de style traditionnel. Comme on peut trouver dans une même maison une façade de style coloniale et une autre qui a gardé son origine traditionnelle.

3-maison traditionnelle recouverte :

Le troisième type est plus particulier et plus rare dans la ville de la casbah, ce type est caractérisé par l’obstruction d’une maison traditionnelle à patio par tout un immeuble coloniale au niveau de sa façade principale. Ce type est le résultat de l’intervention coloniale par la création des percées, pour remplir le vide crée par ces percements.

Les transformations touchent tous les éléments architecturaux et architectoniques à l’intérieur et à l’extérieur de la maison traditionnelle.

Les transformations appliquées sur les maisons hybrides sont apparentes, ou peut les singulariser, elles nous permettent de reconnaître l’impact colonial et les effets de la contribution française selon :

         Les transformations formelles :

Au niveau des façades : un changement de l’aspect de la maison traditionnelle et l’intimité qui était relié par l’introvertie, les nouvelles ouvertures utilisées de style coloniale qui répondre aux soucis d’éclairage et l’aération à l’intérieure de la maison.

Elles caractérisent aussi par la suppression de tous les éléments architecturaux qui marque la façade traditionnelle (kbou, l’encorbellement…).

Les portes des maisons hybrides sont des fois transformées à celles des portes coloniales mais on trouve que certains de ces maisons gardent leurs portes traditionnelles.

Les transformations spatiales :

L’élimination de la galerie

C’est le cas le plus récurent dans ces maisons métissées. Il est caractérisé par l’agrandissement de la pièce par la jonction de la partie du « Shin » pour avoir un espace plus large à celui de la maison traditionnelle et qui contient des ouvertures vers l’extérieure, cette action résulte la suppression des galeries qui entourent le patio.

La transformation du patio :

Même si le patio n’était pas éliminé par les colons, mais il avait des transformations, par l’élimination des galeries ou même son élimination en rez-de-chaussée carrément pour obtenir une grande surface des pièces habitables qui s’ouvrent vers l’intérieure du patio directement par des grandes ouvertures.

La transformation des escaliers :

Cette transformation de la galerie et du patio donne une autre organisation des escaliers pour s’adapter à cette nouvelle hiérarchisation spatiale, les nouveaux escaliers sont situés juste à l’entrée de la maison ou des fois d’autres escaliers sont rajoutés au niveau des galeries transformées. Même la plupart des escaliers insérés sont de forme droite

 

 

L’intervention des colons, a donné une nouvelle image dont le résultat est une ville composée de maisons hybrides autant que d’espaces extérieurs. Ces maisons hybrides sont des repères à cette occupation coloniale en Algérie ; et même pour la stratification de ces traces à travers le temps ; qui a coupé la ville en deux.

Les maisons hybrides sont touchées dans un premier temps l’aspect architectural et social de la médina et non plus les gabarits ou la gradation des maisons qui marque la ville.

 

Source: Mémoire de fin d’étude- Master 2-Sahraoui Amina- 2016

 

 

البيوفيليا: إدماج الطبيعة في التصميم الداخلي

 

يبدأ التصميم الداخلي بالتجربة البشرية و بالنظر إلى الاحتياجات الجسدية والعقلية والعاطفية للناس ، يستخدم المصممون الداخليون أساليب تركز على الإنسان لمعالجة كيف نعيش اليوم. أصبحت التصميمات الداخلية المعاصرة مستوحاة بشكل متزايد من البيوفيليا كأسلوب شامل للتصميم لتعزيز الصحة والسلامة والرفاهية

 

 

بحكم التعريف ، يشمل التصميم الداخلي جوانب متنوعة من بيئتنا. يمتد هذا المجال إلى مواد البناء والتشطيبات ؛ الأثاث والمفروشات والمعدات ؛ بالإضافة إلى الإضاءة؛ الصوتيات، بيئة العمل والسلوك البشري البيئي … إلخ. بالتركيز على التجربة ، تؤثر البيوفيليا على العناصر الجسدية والحسية اللحظية الموجودة داخل التصميمات الداخلية. إنها تؤثر على عواطفنا وصحتنا وشعورنا العام.

 ولكن ما هي البيوفيليا وكيف ترتبط بالتصميم؟

البيوفيليا هي فكرة أن البشر يمتلكون ميلًا فطريًا للبحث عن روابط مع الطبيعة. يُترجم المصطلح إلى “حب الكائنات الحية ” في اللغة اليونانية القديمة (فيليا = حب / ميل نحو) ، واستخدمه المحلل النفسي الأمريكي إريك فروم في تشريح نزوع الإنسان إلى التدمير (1973) ، والذي وصف البيوفيليا بأنها “الحب العاطفي للحياة وكل ما هو حي”. استخدم هذا المصطلح لاحقًا عالم الأحياء الأمريكي إدوارد أو.ويلسون في عمله (بيوفيليا 1984) ، والذي اقترح أن ميل البشر للتركيز على الطبيعة وأشكال الحياة الأخرى والانتماء إليها له ، جزئيًا ، أساس وراثي

 

قدم ويلسون أيضًا أخلاقيات الحفظ القائمة على أبعاد متعددة للعلاقة الفطرية التي يشترك فيها البشر مع الطبيعة. استندت فكرته عن الإشراف البيئي إلى مفاهيم مختلفة ، بما في ذلك الاعتماد العملي للبشر على الطبيعة ؛ الرضا الناتج عن التفاعل المباشر مع الطبيعة ؛ الجاذبية المادية للطبيعة ، واضحة في دورها كمصدر للإلهام والسلام ؛ والتعلق البشري بالطبيعة في شكل روابط عاطفية مع المناظر الطبيعية والمساحات. المبدأ الأساسي للبيوفيليا هو ربط البشر بالطبيعة ، ونتيجة لذلك ، تحسين الرفاهية

 

في فن التصميم ، نضيف خصائص العالم الطبيعي إلى المساحات المبنية ، مثل المياه والمساحات الخضراء والضوء الطبيعي أو عناصر مثل الخشب والحجر. يسمح التشجيع على استخدام النظم والعمليات الطبيعية في التصميم بالتعرض للطبيعة ، وبالتالي ، تعمل أساليب التصميم هذه على تحسين الصحة والرفاهية. هناك عدد من الفوائد المحتملة ، بما في ذلك تخفيض تقلبات معدل ضربات القلب ومعدلات النبض ، و تخفيض ضغط الدم ، وزيادة النشاط في أنظمتنا العصبية ، على سبيل المثال لا الحصر.

مع مرور الوقت ، تباعدت روابطنا بالعالم الطبيعي بالتوازي مع التطورات التكنولوجية. أدى التقدم في القرنين التاسع عشر والعشرين إلى تغيير جذري في كيفية تفاعل الناس مع الطبيعة. قضينا و مازلنا نقضي المزيد والمزيد من الوقت في الداخل كحماية من العوامل الخارجية و المناخية. اليوم ، يقضي غالبية الناس ما يقرب من 80-90 ٪ من وقتهم في الداخل ، متنقلين بين منازلهم وأماكن عملهم. 

نظرًا لاحتضان المصممين الداخليين للبيوفيليا ، فإنهم يصنعون فضاءات تقلل التوتر بشكل أفضل مع تحسين الوظيفة الإدراكية والإبداع. باستخدام الأساليب الحيوية في التصميمات الداخلية ، يمكنهم استخدام الأشكال النباتية أيضا، بالإضافة إلى إنشاء علاقات بصرية مميزة مع الطبيعة. عند القيام بذلك ، نكون قد فهمنا أن البيوفيليا تتكون من طبقات طبيعية مختلفة تعكس التصميم الداخلي

 

من خلال استكشاف الأنماط المعمارية للتصميم الحيوي ، يمكننا أن نرى كيف تعالج هذه الطبقات القضايا العالمية لصحة الإنسان ورفاهيته. وهي تشمل الطبيعة في الفضاء ، والنظائر الطبيعية ، وعلى نطاق أوسع ، طبيعة الفضاء نفسه

تتراوح الأساليب من الوصلات البصرية ، والمحفزات الحسية غير الإيقاعية ، ودرجة الحرارة وتدفق الهواء ، إلى الإضاءة الديناميكية ووجود الماء

يمكن فهمها من حيث التجربة المباشرة (الضوء ، الهواء ، الطقس) ، التجربة الغير المباشرة (المواد الطبيعية ، استحضار الطبيعة) وتجربة الفضاء والمكان (الاحتمال والملاذ ، الغموض والمخاطر

من خلال إنشاء تجارب متعددة الحواس ، يمكننا تصميم فضاءات داخلية يتردد صداها عبر الأعمار والتركيبات السكانية. تربطنا هذه الغرف والمساحات بالطبيعة كطريقة مثبتة لإلهامنا ، وتعزيز إنتاجيتنا ، وخلق رفاهية أكبر. بالإضافة إلى هذه الفوائد ، تساعدنا على تقليل التوتر وتعزيز الإبداع

في مدننا المتحضرة بشكل متزايد ، تدعو البيوفيليا إلى استخدام أساليب  أكثر إنسانية في التصميم. والنتيجة هي تصميمات داخلية محبة للحيوية تحتفل بكيفية عيشنا وعملنا وتعلمنا مع الطبيعة

 

المصدر: مقالة

Dima Stouhi

على موقع ArchDaily

تقترح عليكم مؤسسة المدينة حلول و خدمات 

 دراسة ومتابعة تنفيذ التصميمات و الديكورات الداخلية للشقق والمباني العامة و أسطح المنازل

اتصلوا بنا للحصول على عرض أسعار مخصص

025225868 / 0541803482

contact@medinasarl.com

لمزيد من التفاصيل 

www.medinasarl.com/services

العمارة الدّمشقية………إرث جمالي مستدام

 

تعتبر العمارة الدمشقية نموذجا من الإبداع و السخاء في التصاميم و الزخرفة و يظهر ذلك جليّا داخل البيوت على عكس خارجها المطل على الحارات ذات الأزقة الضيقّة و المتعرجة و المنازل المتلاصقة و المتعانقة التّي تعكس حضارة ساكنيها حيث عرف أهل دمشق ” بمملكة الفكر الهندسي”.

 و يقول أهل الحارات أنّ ذلك لسببين  الأول أمني حيث يسهل الدفاع عن الأزّقة اذا هوجمت و الثاني إجتماعي إذ يمكّن النساء من الخروج من بيت لآخر دون أن يراهن إحد لأنّ الأزقة المتعرجة تحجب    الرؤية  كما تحتوي الحارات القديمة على كلّ الخدمات  التّي يحتاجها المرء و التّي تستجيب لجميع متطلباته لتحقق بذلك وحدة سكنية محليّة

و عند رؤيتنا للهندسة الخارجية نجد أنها تحتوي على العناصر المعمارية الإسلامية كالمشرابية و البروزات على مستوى الطابق العلوي للمنازل بالاضافة الى بعض النوافذ الصغيرة الحجم و قد تكون منعدمة تماما في بعض الأحيان.

:البيت الدّمشقي

تبدأ عناصر العمارة الدمشقية الفريدة من البيت الدمشقي المستوحى من الحضارة العربية الإسلامية .
يعدّ البيت الدّمشقي مثالا لروعة العمارة الإسلامية، مغلق من الخارج و مفتوح من الدّاخل محققا الخصوصية التي عرفت بها جلّ المنازل العربية.
لمحة تاريخية:
يعود تاريخ البيت الدّمشقي إلى القرنين 17 و 18 و إستمّر إلى أن دخلت دمشق العصر الحديث في القرن 19 م متأثرة بالعمران الأوروبي.
{و يقال أن أول بيت عربي شيّد في دمشق كان للخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان حيث شيّده أيام ولايته على الشّام بالقرب من الجامع الأموي و عرف بإسم قصر الخضراء نسبة إلى القبة التّي كانت تعلوه، و كان دارا للولاية و سكنه معاوية 40 عاما. كما يقول إبن كثير}.
و تختلف البيوت الدمشقية عن بعضها من حيث المساحة و المرافق المتوفرة و الزخارف إلّا أن عناصرها الأساسية تبقى ثابتة.
تنقسم هذه البيوت عادة إلى ثلاثة أقسام السّلملك و هو جناح الإستقبال الخارجي مخصصّ للضيوف و يكون غالبا عند مدخل البيت.
القسم الثاني و هو الحرملك و هو جناح المعيشة خاص بالأسرة و آخر قسم هو الخدملك و يكون عادة في البيوت الكبيرة و القصور.
لا يخلو ركن أو مرفق أو جدار بالمنزل من الزّخارف و النّقوش و هذا ما تؤّكده المهندسة “هلا قصقص” حيث تقول أنّ البيت الدّمشقي إستمّد تصميمه من نموذجي أساسيين: الأوّل فكري مستنياك من المفاهيم المنعكسة من الّثقافة الإسلامية و الثّاني تقني إستمّد تصميم الفراغات الدّاخلية لحديقة الفناء من فكرة الحديقة الرباعيّة الفارسيّة و التّي تسمّى بنظام “chahar bagh”

 

العناصر الرّئيسية للبيت الدّمشقي:
أوّل ما يمر به الزّائر إلى المنزل الدّمشقي هو “باب الزّقاق” و هو باب كبير من الخشب يضمّ بابا صغيرا يسمّى “الخوخة” يعلوه قوس يسمح بمرور الأشخاص فقط.
يؤّدي هذا الأخير إلى ممّر ضيّق يسمّى “الدّهليز”[ و هو ما يعرف بالسّقيفة في العمارة العثمانيّة] و الغرض منه الحفاظ على خصوصيّة البيت.
يأخذنا الدّهيلز إلى باحة كبيرة مفتوحة تتوسطّها نافورة من الرّخام و هي “أرض الدّيار” و التّي تعتبر من أهم العناصر المكونة للبيت.
تنفتح هذه الأخيرة على مكان مهمين في البيت الدّمشقي و هو الإيوان”اللّيوان” يكون عادة في الواجهة الجنوبية للمنزل، يرتفع ب 50 سم عن الأرضيّة.


يتكوّن اللّيوان من ثلاث جدران مزخرفة يعلوها قوس كبير مسنود على ركيزتان من الحجر، و هو مصمّم بطريقة تسمح له للإستفادة .من أشعة الشمس طوال النّهار

 و من بين أهم فضاءات الطّابق السّفلي للمنزل الدّمشقي “الدّيوانية و تسمّى أيضا “البراني” و هي غرفة قريبة من المدخل تستعمل لإستقبال الضيوف.

يتكون المنزل عادة من طابقين حيث يحتوي الطابق العلوي على غرف النّوم و غرف المعيشة التّي تطّل جميعها على الفناء الدّاخلي

الخصائص الهندسية للبيت الدّمشقي 

أهّم ما يمّيز البيت الدّمشقي هي الزّخرفة المتنوعة و التّي نجدها غالبا في كلّ أرجاء المنزل، تكون مصنوعة عادة من مواد كالخشب و الحجر و الرّخام و تعتمد على الأشكال الهندسية المتناسقة.

ثاني الخصائص هي التّنظيم المعماري و الإنشائي للمنزل الدّمشقي حيث صمّم هذا الأخير بطريقة متقنة و مهتمّة بأدق التّفاصيل، كما نجد تنّوعا في مواد البناء من خشب و طين و الحجز ذات الطبيعة العازلة.

الخصائص المناخيّة للبيت الدّمشقي

تلعب باحة المنزل الدّمشقي دورا مهمّا في توفير الرّطوبة لكافة البيت بالإضافة إلى أنّها تحتوي في غالب الأوقات على نافورة مياه تتوّسطها، تزيد من جماليّة المكان ،دون أن ننسى الطبيعة الوظيفيّة لها حيث تعمل كمكيّف طبيعي ، تلطّف الجو و تخّفض درجة الحرارة.

 إضافة إلى إحتواء أرض الدّيار على مجموعة من النّباتات و الأشجار التّي تنعش المكان و تجعل السّاكن في غنى عن الخروج من البيت.

 

كلّ هذا من جهة، و من جهة أخرى يعتبر التّصميم الإنشائي من أهّم الخصائص المناخيّة أيضا ، فنجد الجدران تساعد في الحفاظ على درجة الحرارة نظرا للمواد المصنوعة بها و سمكها المعتبر ، إضافة ،إلى إرتفاع الأسقف الذّي يعادل طابقين في فضاءات الإستقبال تساعد في التهوية و الرّطوبة ، فيكون بذلك قد حقّق البيت الدّمشقي الإستدامة اللّازمة.

يعتبر البيت الدّمشقي القديم عالما من الّتفاصيل الّشاهدة على تنوّع الحضارات و الذّي يذهل كلّ من زاره.

و قد شهدت أبرز المنازل و أشهرها في دمشق عمليّات ترميم من  قبل السلطات المعنيّة للحفاظ عليها كموروث معماري. كما حوّلت بعضها إلى متاحف و فنادق و مطاعم جعلتها مستقطبا للسّياح من مختلف أنحاء العالم.

:المصادر

 

shorturl.at/gQT37

shorturl.at/bgGQV

 

 

منشآت الطوارئ…. العمارة في ظل الأزمات

 

يواجه البشر العديد من الكوارث التي قد تكون طبيعية أو بفعل الإنسان مما يسبب خللا في المجتمعات و هذا ما يستوجب اتخاذ إجراءات معينة لتفادي الأزمات و ايجاد الحلول المناسبة معماريا و عمرانيا.فكيف تستجيب العمارة للكوارث؟

“المناطق التي تحدث بها الكوارث التي لا تبق على شيئ تعد أيضا فرصة مثالية لنا لننظر الى الوضع الجديد من الألف الى الياء في معنى العمارة الحقيقي”تويو أتو- معماري ياباني.

تتميز معظم المنشآت المخصصة للأزمات بسهولة بناءها وبساطة تركيبها و استخدامها للمواد الاولية و كذا الاعتماد على تصاميم غير معقدة مما يجعلها سريعة التشييد للاستجابة لحاجيات المجتمع.

:سنتطرق في المقال التالي إلى بعض الأمثلة التي أعتمدت مسبقا في حالات الطوارئ

1/ نموذج النيبال

بعد الزلزال الذي ضرب النيبال في 2015 و الذي  خلف ورائه العديد من الناجين دون مأوى. قام فريق من المصممين بانشاء منظمة تدعى عمارة للجماهير Architecture for the masse  و التي تهدف الى ايواء السكان من خلال توفير تصميم معماري سهل الاستخدام و يعتمد في بناءه على المواد الاساسية  كالخيزران الذي يتميز بالمرونة و خفة الوزن بالاضافة الى الصفائح المعدنية.و كذا أنقاض البنايات المهدمة حيث تعتبر هذه المواد الأنسب للمنطقة التي تتميز ..بالرياح الموسمية و التي تهدم غالبا البيوت المشيدة بالطين.

قام المعماريان تشارلز لاي و تاكيهيكو سوزوكي بالتعاون مع جمعية One village focus funds  بتقديم التصميم حيث يتمكن 04 عمال و 10 متطوعين من انجاز النموذج في فترة تتراوح مابين يومين الى ثلاثة أيام. تبلغ ابعاد النموذج التجريبي 3*6 امتار. يتم إنشاءه من خلال وحدات من اطارات وصل خشبية تملأ الفراغات في الجدران بالآجر كما يمكن استخدامه لعدة وظائف كالعيادات و مراكز الرعاية الصحية.

2/نماذج طوكيو

من بين النماذج التي عملت ضجة في مجال العمارة منازل المهندس المعماري الياباني “شيغيرو بان”الذي اختار بناء عمارة خاصة بالكوارث اساسها الورق المعاد تدويره.

اثارت هذه المنازل جدلا حول مدة صمودها و مقاومتها للظروف الخارجية و خاصة ان الورق من اضعف المواد الا ان المهندس الياباني كان له رأايا آخر في الموضوع حيث استخدم اسطوانات من الورق المقوى المعالج بمادة تجعله يتحول الى قاعدة صلبة لإقامة الملاجئ و المساكن المؤقتة التي  تحتاج سرعة في التنفيذ .

عمل شيغيرو بان على تطوير هذا النوع من البناء من خلال اسلوب انشاء يجعل الورق يتحمل المطر و الرطوبة و كذا السقف المصمم لكي يبعد المطر عن باقي المبنى كما استخدم في تصميمه وسائل صديقة للبيئة تمكن من اعادة تدويرها حتى إنه قابل للتحلل.

طبق المشروع في سنة 1994 بروندا و في زلزال كوبي باليابان سنة 1995 كما قام المهندس بتشييد كتدرائية بنيوزيلندا من الورق المقوى بعد زلزال 2011 و المبنى المستقبل للجماهير باستخدام أغطية بلاستيكية و قوالب من الورق المقوى خاصة بالأعمدة الاسمنتية.

على اثر هذا تحصل “شيغيرو بان”على جائزة بريتزكر للهندسة في 2014 عن توفيره  لمأوى و مراكز مجتمعية و قد كان المهندس يسافر الى المواقع التي تشهد .كوارث بأنحاء العالم لمدة 20 عام و كذا العمل مع المتطوعين لإنشاء مباني للمتضررين بأقل مدة و اقل تكلفة

3/مستشفى ووهان

بعد الأزمة التي حلت بالصين بداية و انتشرت الى العالم كافة مع انتشار فيروس كورونا المستجد قامت الجمهورية الصينية ببناء مستشفى خاص بالمرضى و ذلك لانقاص الضغط على المستشفيات الميدانية.

تم بناء المستشفى في ظرف 10 ايام مما أثار جدلا واسعا في مجال الهندسة و قد اعتمد في بناءه على 4000 عامل بطريقة متواصلة ليلا و نهارا و على مساحة .تقدر ب 60.000 م².و ذلك لاستيعاب ما يقارب 1600 سرير و هو مكون من 400 غرفة مزودة بالأجهزة الطبية و الحمامات الخاصة

بني المستشفى بأسس خرسانية مع استخدام الهياكل الجاهزة الصنع و كذا الاعتماد على الألواح الجاهزة من شركة “زانسين” لمواد البناء حيث يتم

نقل الوحدات و الغرف المصّنعة مباشرة الى موقع البناء مما جعل تشييده أكثر سهولة وفي مدة قياسية يتكون المستشفى الصيني من ممرات مركزية تربط بين المساحات الخارجية و هو ذو ارتفاع منخفض .اضافة الى تزويده بالماء و الكهرباء مع العلم ان المستشفى لا يعد متكاملا و انما مركزا صحّيا لاحتواء العدوى بحسب ما صرّح به المهندس سكوت رولينغزالّذي يترأس شركة الهندسة “هوك” فقد اعتمد في انشائه على تصميم جاهز استخدم من قبل في مشفى “شياوتانغشان”.

 

 

و تبقى الاستجابة للأزمات من أولويات الهندسة المعمارية التي تتطلب تصاميم خاصة بمواد بناء تتاسب و حجم الكارثة. الجدير بالذكر ان المنشآت الجاهزة استخدمت من قبل في عدة وظائف حول العالم في الحالات الطارئة و هي تعتبر آمنة لانها تصنع في بيئة يمكن التحكم بها . 

تكنولوجيا بيم .. ضرورة حتمية أم دعاية تسويقية؟

(BIM) تكنولوجيا 

ضرورة حتمية أم دعاية تسويقية؟

—-

بقلم: خليفة محجوبي جاد

مراجعة علمية: رامي مصطفى قارة

مراجعة لغوية: مادوي محمد كمال الدين

—-

لا يسعنا الحديث عن تكنولوجيا الـ

(BIM)

دون أن نتطرق إلى تطور التصميم عبر التاريخ، حيث كان المعماري لا يتم لوحاته الفنية والتقنية للمشروع إلا وبذل مجهودا جبارا نظرا لإمتلاكه وسائل تقليدية وأدوات بسيطة من أقلام رصاص والمسطرة بشكل T والكوس والفرجار وغيرها. إضافة إلى ذلك، لطالما كانت تعتبر عائقا لخياله وقيدا لإبداعه ولتكن قصة المعمارية الفذة زها حديد شاهدة على ذلك. مع التطور التكنولوجي الذي اكتسح كل الميادين، كان حتميا أن يكون للعمارة نصيب، فظهرت برامج التصميم بمساعدة الحاسب وما يعرف بـ

(Computer Aided Design)

والمعروف بالكاد (CAD) ومن أشهر هذه البرامج برنامج (AutoCAD)

والذي تصدره شركة (Autodesk)

. يمكننا هذا النوع من البرامج من إنشاء الخطوط والأشكال ثنائية الأبعاد البسيطة ليصيغها المستخدم كيفما يشاء. استخدام هذه البرامج لسنين طويلة أبرز قصورها وعجل بظهور مشكلتين أساسيتين: انفصال الرسومات وعدم التنسيق بين التخصصات المختلفة لتكون سببا وجيها لبعث ثورة هائلة في مجال العمارة مهدت لظهور ما يعرف بالبيم . 

قبل الخوض في تفاصيل هذه التكنولوجيا لنحدد ما هي الخطوات الأساسية في كل مشروع، فنجد انها تبدأ بفكرة، فتصميم، فحسابات، فمخططات، فتسعير، فتخطيط، ثم تنفيذ، وصولا الى التشغيل والصيانة.

إنها ببساطة هذه هي الخطوات لأي مشروع هندسي. فأي مبنى، صناعي كان أو تجاري أو حتى سكني، يتطلب إنشاؤه تعاون مهندسين من مختلف المجالات فيقوم كل منهم بدوره اثناء كل مرحلة من مراحل المشروع، لكن المشكلة الكبرى تقع في ضعف التعاون او الفهم الخاطئ الذي قد يقع بينهم، الامر الذي قد يولد مشاكل كبيرة اثناء تصميم المشروع ومشاكل أكبر اثناء تنفيذه، ناهيك عن الوقت الضائع والذي يعد عمليا خسارة اقتصادية ومعنوية. فباستخدام برامج للنمذجة مثل

(Revit, Archicad, Tekla,…)

سيسهل ذلك بدءا بعمل نموذج معماري ثم إنشائي، ثم يتم تصدير النموذج هذا لبرامج التحليل الإنشائي لتحليلها، ثم تعديلها، والتأكد من قطاعات العناصر، ثم تعديل النموذج المعماري بناءً على ذلك إن لزم الأمر، يتم أيضًا تصدير النماذج لبرامج تحليل الطاقة في حالة المشاريع الكبيرة لمحاولة تقليل استهلاكها، كما يمكن عمل نموذج لشبكات الكهرباء والميكانيكا والصرف، ثم دمج الثلاث نماذج المعماري والإنشائي والشبكات بداخل برنامج مثل

(NavisWorks)

لمعرفة أماكن التعارض بين النماذج الثلاثة لتجنب أي مشاكل مستقبلية عند التنفيذ¹.

عند إدخال معلومات الوقت للنموذج النهائي يمكننا تسمية النموذج بنموذج رباعي الأبعاد

(4D BIM) وبإضافة التكلفة للعناصر يسمى

(5D BIM). لا يتوقف دور الـ

(BIM) بانتهاء التصميم ولكن يجب أن يتم إضافة أي تعديل يتم للمنشأ أثناء التنفيذ أو في المستقبل، ليصبح عندك نموذج مطابق للواقع وهو ما يسمى نموذج سداسي الأبعاد

(6D BIM) الأمر الذي يسهل أي عمليات تطوير مستقبلية للمنشأ².

والـبيم  موجود منذ 1970 ولكن نقص امكانيات الاجهزة لتمثيل خصائص المبنى في نموذج رقمي آنذاك، أخَر ذلك لوقت لاحق .يظن الكثيرون أن أول من ابتكر تقنية نمذجة معلومات المباني هي شركة

(Autodesk)

، ولكنها معلومة خاطئة حيث أن البداية كانت لشركة

(Graphisoft)

ببرنامجها (ArchiCAD) حيث قدمت الشركة ما أسمته

(Virtual Building)

أو المبنى الافتراضي عام 1987، ولم يتم استخدام مصطلح البيم  إلا بحلول عام 1992، وبدأ انتشاره الحقيقي بعدها بـ10 سنوات تقريبا مع شراء شركة أوتوديسك للبرنامج الأشهر في هذا المجال الريفيت

كلمة البيم هي اختصار ل

Building Information Modeling

أي نمذجة معلومات البناء، بمعنى آخر هي معالجة (وليس برنامج) تعتمد على عمل نماذج لكل معلومات المبنى لجعلها في متناول يد كل المشاركين بالمشروع خلال دورة حياة المبنى³.

يعتمد الأمر بالكامل على المعلومات، فتلك البرامج ذكية تتعامل مع العناصر لا مع الخطوط، بالتالي تجد الأدوات الأساسية بداخل الـ

(Revit)

مثلا عبارة عن أعمدة وحوائط وأبواب وأنابِيب وكل من هذه العناصر يتم تصنيفه بداخل الريفيت حسب خواص عامة في عائلته وخواص لحظية تعتمد على مكانه والمستوى المرسوم فيه ومرحلة بنائه5.

على غرار وجود برامج كثيرة تقوم بعمل محاكاة ثلاثية الأبعاد مثل

(…,SketchUp,3Ds max)

، إلا أن هذه البرامج تتعامل مع مجسمات مجردة مثل المكعبات والكرات، فالمستخدم هو من يشكلها لتعطي الشكل النهائي الذي يريده، لكن في برامج الـ بيم تشعر من اللحظة الأولى بأنك تقوم بالبناء فعليا لكن على شاشة الكمبيوتر.

إذن ما الذي يدفعنا لاستخدام برامج نمذجة معلومات البناء بيم  كبديل لبرامج التصميم التقليدية (كاد)؟

  • تيسير عملية التصميم والرسم. حيث يكفي تعديل لوحة واحدة فقط وهذا التغيير يتم في باقي اللوحات تلقائيا إضافة إلى ذلك، اخراج رسومات بدقة عالية المعروفة ب.

LoD BIM

  • التسعير، إدارة الوقت وترشيد نفقات المشروع. بدقة وسرعة في حساب الكميات والتكلفة.

  • التثبت من سلامة المبنى، باكتشاف الأخطاء بسهولة باستحداث خاصية

Clash detection

وهي إيجاد التعارض في النموذج. مشكلة عدم الانتهاء في الوقت المحدد نتيجة اكتشاف المشاكل داخل الموقع فكان يتم مد فترة المشروع أكثر من مرة، عند التطبيق الصحيح لنمذجة معلومات البناء يتم اكتشاف المشكلات وحلها مبكرًا أثناء العمل على التصميم.

  • دراسة المبنى بيئيا ما ينعكس على الحياة الاجتماعية والصحية. المباني المبتكرة كانت تعاني من مشكلة عدم وجود مرجع أو مباني سابقة يمكن القياس عليها، بالتالي يمكن حدوث مشاكل غير متوقعة نتيجة المناخ أو العوامل الطبيعية غير المحسوب حسابها. أما الآن فنمذجة معلومات البناء توفر كل أنواع المحاكاة لتدارك المشكلة قبل وقوعها.

  • وجود معلومات مطابقة للواقع. يمكن استخدام النموذج في إدارة مرافق المبني وعمل صيانة له بعد إنشاءه.

  • اختصار الوقت والجهد وإعادة الشغل في الموقع أثناء التنفيذ. تحسين تكلفة التعديل التي كانت تقدر بخمس تكلفة المشروع، الآن التعديل كله على الحاسوب. أيضا اختلاف ما تم بناؤه عن التصميم الأصلي نتيجة العمل في الموقع، مما يضطر المهندسين لعمل لوحات مختلفة

As Built))

بعد انتهاء العمل، حاليا ما تم تصميمه هو ما سيتم تنفيذه.

  • تنسيق وتعاون أكبر مع تخصصات الهندسة المختلفة

Worksharing .

حل مشكلة التواصل بين أطراف التصميم من مهندس معماري وإنشائي وإلكتروميكانيكي وأي مشارك في عملية التصميم والتنفيذ، فهذه البرامج سهلت الإلمام بتفاصيل المشروع من قِبل الجميع، ومشاركة التعديلات المختلفة فيما بينهم، لتلافي أي تعارض قد يسبب مشاكل أو أخطاء في التنفيذ.

  • زيادة ثقة العملاء والجمهور. إيضاح التصميم بشكل جيد للعميل، فتصل إليه الصورة النهائية للمبنى ويدرك تفاصيله جيدًا، بدون أن يضطر إلى دراسة رسومات معمارية أو إنشائية قد لا يفهمها، بالتالي يستطيع إبداء رأيه والتعديل على التصميم الذي لا تقارن تكلفة التعديل عليه بتكلفة التعديل على مبنى منفذ.

  • زيادة إنتاجية الموظف وتطوير الكادر الوظيفي. تحسين هيكل المؤسسة مع تخفيض عدد العمالة وتقليل الموظفين.

مع جميع الميزات المذكورة آنفا، إلا أن هناك حواجز تمنع هذا الانتقال التكنولوجي للـبيم :

  • تحقيق الشفافية. عدم إخفاء التفاصيل غير المقبولة وقضاءها على البيروقراطية، قد يتطلب بعض الوقت ليتم قبولها والتعود عليها.

  • مخاوف سير العمل التي تتملك المبتدئ. يعود الامر الى عدم الاستعداد الذهني لقبول فكرة التحول إلى تكنولوجيا حديثة.

  • حجم الشركة وتخصصها والعزوف عن الاستثمار. يتطلب ذلك كل من الوقت والمال اللازمين للانتقال إلى منصة جديدة.

  • غياب إرادة سياسية. مع تشريع منظومة قوانين لتشجيع هذه التكنولوجيا واستحداث آليات لمتابعتها.

لذلك وجب أن يكون انتقالا سلسا ومتدرجا على مستويات عديدة

NIVEAU BIM2 ,NIVEAU BIM1) (NIVEAU BIM 3,

حسب الإمكانيات المتاحة دون التخلي النهائي عن

(CAD)

.كل ذلك يلخص حقيقة أن الأتوكاد هي منتجات رائعة، وقرار الانتقال إلى برامج تكنولوجيا الـبيم أو إلى غيره يخص المستخدم وحده بما يلائم احتياجاته.

باستخدام تكنولوجيا نمذجة معلومات البناء بيم قد يطول وقت التصميم عما كان في السابق، مما يسبب شكا في فعاليته ولكنه يختصر كثيرا من الوقت والتكلفة عند التنفيذ، حيث يكون عند المهندسين تخيل كامل لكل جزء من المنشأ، وتوقع كامل لكل العقبات التي قد تقابلهم بالتالي تجهيز الحلول لها مسبقا.

إذن هل فكرت بقيام بهذه النقلة من كاد إلى بيم؟ قمت بها فعلا؟ أم استبعدت الفكرة؟

—-

المصادر:

– (1) & (2) & (3) & (4) تكنولوجيا المعلومات في إدارة المشاريع الإنشائية فائق محمد سرحان، عيدان الزويني.

الصور:

10 Projects in Which BIM was Essential

www.archdaily.com/920839/10-projects-in-which-bim-was-essential

منازل لا تنتهي ! المنزل الجزائري التطوري للعائلة الممتدة

منازل لا تنتهي !

مفهوم المنزل الجزائري التطوري للعائلة الممتدة

بقلم: جاد محجوبي خليفة. مهندس معماري. الجزائر

لمفهوم “المنزل غير المنتهي” في الجزائر خصائص تميزه عن بقية المفاهيم، حيث يتجلى في نمط تلقائي يحمل إيجابيات وسلبيات على غرار الأنماط المعمارية الموجودة، ولكنّه في الأخير ما هو إلا انعكاس لتصور المجتمع الجزائري المحافظ لمنزله التطوري الذي يتغير مع كبر العائلة. فهذا النمط هو في الأساس نمط اقتصادي وعاجل، ولا يأخذ المظهر الخارجي بعين الاعتبار، وهذا راجع إلى الاعتقادات والأعراف بالدرجة الأولى حيث الجمال الداخلي هو الأهم.

إنشاء المرآب على علو أربع أمتار مع أبواب ضخمة من الحديد أحيانا دون أيّة جمالية، مع واجهات من الطوب الأحمر والتي تخرج منها أنابيب تصريف مياه الأمطار، ثم أعمدة وقضبان تسليح حديدية تبرز من فوق السطح، مُشكِلة منظرا لا يمت للبهاء بأيّة صلة، وإنّما يعطي انطباعا سيئا عن العائلة وبالتالي الحي فالمدينة.

الميزة الأخرى لهذا النمط هي إمكانية بناء طوابق إضافية إذا لزم الأمر، فاذا أراد الابن البكر الزواج على سبيل المثال فهو مطالب بتهيئة طابق كامل )مطبخ وصالون وغرف النوم وحمام(، إذ يمكنه إنجاز ذلك بسهولة لوجود قضبان التوصيل التي تمهد لأعمدة الطابق الجديد، ثم يأتي دور على الابن الثاني ليقوم بنفس الشيء، وهكذا دواليك إلى أن يتطاول البنيان ويكتمل.

وعلى غرار الحياة الجماعية التي يتيحها هذا النمط التطوري بين أفراد العائلة الممتدة) الكبيرة (، إلا أنه لا يوفر مجال واسع من الخصوصية للعائلات النووية )الصغيرة(، مما يتسبب أحيانا في مشاكل عديدة. فالسكن مع الأهل والعيش في البيت الكبير كان سائداً على مدار عصور طويلة، حيث كانت الأسرة الممتدة هي الشائعة آنذاك، خاصة في الريف والبادية.

بادئ ذي بدء، تجدر الإشارة إلى أن هناك سببان رئيسيان يؤثران على تشكيل “العائلة الممتدة”. الأول اجتماعي، والثاني اقتصادي بامتياز.

العيش في بيت “العائلة الممتدة” له إيجابيات عديدة، أهمها توافر الشبكة الاجتماعية الداعمة للأسرة الجديدة. فالسكن مع الأهل يشكل جواً اجتماعياً جيدا للزوجين والأبناء على حد سواء، إذ تبين أن وجود الأحفاد في أسرة يكون فيها الجد والجدة يشكل قوة نفسية للأطفال، ويتيح لكبار السن أن يقدما الدعم والخبرات للأم في تربية الأبناء. إذ توفر “العائلة الممتدة” كذلك الأمن والتعويض النفسي للزوجة عندما يغيب عنها زوجها لأي سبب من الأسباب، وكون أهل الزوج هم أقرب الناس إليه، وأقدرهم على فهمه، فهم أفضل من يساعد الزوجة الجديدة على تفهم زوجها، وعلى حل المشكلات الطبيعية التي تتعرض لها في بداية مشوار حياتها الزوجية¹.

إليكم نموذجًا لمشروع يمثل أحد البيوت ضمن مجمع سكني لعائلة ممتدة في الكويت يتألف من بيت للوالدين، يحيطه بيوت للأبناء الأربعة للمهندس المعماري وائل المصري.

.

على وجه الخصوص، اليوم يضطر العديد من الأقارب للعيش في منزل واحد بسبب أنهم لا يملكون المال لشراء منزل آخر هذه المشكلة حاليا حادة خاصة في المدن الكبيرة، حيث بسبب ارتفاع عدد السكان، يرتفع سعر العقارات يومًا بعد يوم. أيضا يتعلق الأمر بالقوة المالية لهذه المجموعة. بعد كل شيء، كلما زاد عدد البالغين في المنزل، زاد دخلهم المشترك: منحة دراسية، وراتب، ومعاش تقاعدي، وهلم جرا. بفضل هذا، يمكنك تحسين نظامك الغذائي والسكن والمظهر. أيضا، فإن التدفق المالي القوي يسمح لك بتجميع الأموال بشكل فعال. هذا هو السبب في أن الأشخاص الذين يديرون شركة عائلية غالباً ما يعيشون تحت نفس السقف. ²

ومع ذلك، فإن العيش في البيت الكبير ليس دوما جيدًا. فكلما صغر حجم المنزل الذي تعيش فيه الأسرة، كان من الصعب على سكانها العيش بسلام مع غياب مساحة شخصية كافية. على سبيل المثال، إذ تندلع الحرب من أجل الحمام أو التلفزيون أو حتى مقبس الكهرباء. إذن فإن الأسر الحديثة تسعى جاهدة لكسب سكن مستقل، ضمانا لها للراحة النفسية وتفاديا للمساوئ المذكورة آنفا، ولغياب مفاهيم حديثة للمنزل التطوري تتناسب ومتطلبات الجيل الجديد.

إليكم نموذجا للسكن التطوري للمهندس المعماري آليخاندرو ارافينا في شيلي كمفهوم جديد

على مستوى العمران، يتسبب هذا النوع من السكنات بإزعاج حضري (Nuisance urbaine) بغياب الانسجام والاتساق، فيعطينا مظهر عام يتسم بالفوضى والعشوائية، ومشاكل أخرى متعلقة بظروف صحية (حق ضوء الشمس والتهوية وغيرها.( وهذا راجع لغياب المعماري في تصميم تلك المنازل) غالبا ما يستعين الناس بالبَنَّاي على حسابه( أو في مراقبة إنجازها وفق المخططات المدروسة، وحسب القواعد الهندسية والمعمارية) إذ كان هناك رخصة بناء أصلا (، دون أن ننسى عدم مطابقتها في الكثير من الأحيان لأدنى قواعد البناء المضاد للزلازل. فرغم تشريع بعض القوانين ووجود أجهزة إدارية مختصة بالبحث والمعاينة لمخالفات التهيئة والتعمير وتتمثل في: مفتشو التعمير، وأعوان البلدية المكلفين بالتعمير، وموظفو إدارة التعمير والهندسة المعمارية، وفي شرطة العمران، بصلاحيات ضيقة³، يبقى الأمر غير كافٍ للحد من هذه المظاهر ولا يجدي نفعا.

في الأخير، هل يمكننا تطوير هذا النمط السكني وتحسينه ليصبح نموذجا صالحا كحل لأزمة السكن في ظل نمو ديمغرافي هائل؟ وهل إدراجه في إطار برامج السكن العمومي أو ضمن برامج الترويج العقاري يُعد ضروري كمفهوم جديد شامل؟ أم يبقى مجرد نمط قديم يجب تجاوزه إذ عفا عليه الزمن، ولا يسعنا رؤيته إلا في مكان مغمور آهل؟

المصادر:

  • – الزواج في بيت العائلة، موقع الحوار “بتصرف”.

  • Encyclopaedia Britannica – SOCIOLOGY & SOCIETY – Extended family

  • -دور شرطة العمران في تحقيق الضبط العمراني بين الواقع والمأمول، مجلة تشريعات التعمير و البناء، محمد لعمري.

الحمّام: إرث معماري و مرآة على المجتمع

“الحَمَّام “

إرث معماري و مرآة على المجتمع

بقلم: جاد محجوبي خليفة. مهندس معماري. الجزائر

لطالما كانت الحمامات الشعبية تحفة من الإرث المحلي الجزائري وقطعة معمارية لا تتجزأ من رقعة النسيج العمراني الاسلامي، والتي تشهد على النظام الاجتماعي المتقدم الذي كان سائدا آنذاك. وأن الاهتمام بهذه المنشآت يعود لأسباب دينية بحتة، وخصوصاً لاقتران النظافة في الإسلام بالإيمان وسعيه نحو الطهارة، وأيضاً لدورها الاجتماعي الذي لعبته في الماضي القريب. لا نستطيع أن نغفل ثقافة الاستحمام التي ورثتها شعوب هذه المنطقة من الحضارات المتعاقبة عليها (الرومان)، والتي ساعدت في إقبال الناس على ارتياد الحمّام وقبوله في حياتهم اليومية وفي ممارساتهم الإجتماعية¹. إن عدد الحمّامات و تواجدها في مدينة ما، هو دليل على التطّور الاجتماعي والاقتصادي للمدينة وهو ما كان في قصبة الجزائر². إذ عرف سكانها حمامات قبل مجيء الأندلسيين، لكنها لم تكن بنفس الهندسة التي عرفت في الفترة العثمانية، وكان هناك عدد كبير من الحمامات بالمدينة العتيقة مثل حمام ”سيدنا” نسبة لمصطفى باشا وحمام بوشلاغم. فتبقى هذه الحمّامات الفضاءات التي لا يغفل عنه السياح الأجانب لما تحتويه من خصوصية ثقافية واجتماعية، بغية التعرف على أعقاب تاريخها الحافل وهندستها المعمارية الفريدة.

يحتوي الحَمَّام على 7 غرف، حيث نجد قاعة الانتظار، قاعة تغيير الملابس التي يكون جنبها صندوق الدفع، غرفة لتنظيم الأمتعة التي كانت مرقمّة وتوضع في مرتفع ضمانا لها من السرقة. كما أنه اشتمل على غرفة صغيرة توضع فيها مجوهرات العروس والأشياء الثمينة فقط. ثم ”البِيتْ السْخُونَة” للتعرق والفرك والتدليك. بعد الخروج منها يتم التوجه إلى ”البِيتْ البَارْدَة”، وهي عبارة عن مساحة تتواجد بها أفرشة لأخذ قسط من الراحة مع لبس ”الُفوطَة”، ثم يتم التوجه بعدها إلى ”بِيتْ الغْسِيل” للغسل مرة ثانية بَالكَاسَة وْالغَسُول وْالطَاسَة (كان هناك فألا سيئا إن ضاعت الطَاسَة. (كما تتواجد غرفة خاصة فقط بالعروس وأهلها حتى لا تختلط بآخرين وتكون في كامل راحتها. والميزة التي يختلف فيها ذهاب العريس إلى الحمام عن العروس هو اصطحابه ب”الغَايْطَة”، ليتوقف هذا الإعلان التقليدي إلى غاية دخوله المنزل. لكن ”الغَايْطَة” لم تكن مصاحبة للعروس حتى تكون في جو محتشم.

.

كانت النساء ترتاد الحمّام خلال النهار والرجال في المساء، في أغلب المدن ما عدا في حال وجود حمّام توأم فيه قسم للرجال و آخر للنساء. بالنسبة للرجال كانت الحمّامات المكان الأمثل للقاء الأصدقاء وتبادل الآراء السياسية، أضف لذلك ما كانت تضيفه من انتعاش في الصيف ودفئ في الشتاء، أو للاغتسال بعد الانتهاء من العمل في آخر النهار. يرتاد الرجال الحمّام مرة أو مرتين في الأسبوع، و يمضون فيها نصف ساعة أو ساعة بعد الاستحمام قبل ارتداء الملابس لمغادرة الحمّام، يتم تناول القهوة أو الشاي. بالنسبة للنساء الأمر مختلف نوعا ما نظراً لندرة خروج النساء خارج البيت، فالنساء كن لا يخرجن إلا لزيارة الأهل والأصدقاء وإلى الحمّام. وتختلف الغاية والأهداف من زيارة الحمّام، فإذا لم يمكنها الاغتسال في البيت، فيجوز لها دخول الحمام الشعبي للضرورة مع التحفظ والاستتار. ورغم أن ارتياد النساء للحمّام قد لا يكون بشكل دوري أو أسبوعي، غير أنهن يقضين وقتاً أطول في الاستحمّام من الرجال. فكان يمثل لهن مكان لاجتماع دوري، أو مكان لتبادل الآراء أو لنقل المعلومات والشائعات، مكان للبحث عن خطيبة، أو حتى مكان للاهتمام بالبشرة وللتجميل أو للتحضير للزواج.

.

على مستوى المدينة، كان الحمام غالبا مرفقا بالفندق أو ملحقا بالجَامَع لتأمين الوضوء والطهارة وخاصة قبل صلاة الجمعة، وخدمة الاغتسال لعابري السبيل والغرباء عن المدينة، و مكان لعقد الصفقات التجارية المختلفة. لعل عزوف الناس عن الارتياد الحَمَّام يكمن في تدني الخصوصية أين صار مرتعا للرذيلة وانتشار المظاهر المخلة بالحياء، وتحوله لمكان للتباهي المبالغ فيه بالمكانة الاجتماعية، وكذلك في نقص النظافة والجودة والتنظيم أحيانا والضيق والظلمة وغياب نظام تهوية خاصة أوقات الازدحام. أو ربما تحسن أوضاع المعيشة وتملك معظم الناس للدش في منازلهم وتوفر المياه الساخنة بشكل دائم، عجل بالتراجع للخروج إلى الحَمَّام حيث كان سابقا ضروري لعدم توفر الإمكانية في المنازل.

وقد يعود السبب لعدم مواكبته متطلبات العصر وتلبيته لاحتياجات الأجيال الجديدة، أو ربما لظهور بدائل أخرى للاستجمام والاجتماع. مم يدعو الأمر لتصميم الحمامات وفق مفاهيم جديدة تتضمن حمام تدليك مائي ودش خاص بكل شخص للاختلاء، مثل المنتجعات الصحية

(Spa)

التي تقدم خدمات حديثة كحمام طيني، وحمام بخار، وساونا

(Sauna)

وهلم جرا.

وبشكل عام يمكن القول إن كل عتبة في الحياة كانت ترافقها رحلة إلى الحمّام، كالزواج و الولادة وغيرها (مكان للاحتفالات العائلية أيضا)… وللحمّام دور صحي بالإضافة للطهارة للاغتسال، ففيه تجري المعالجة بالزيوت المطيبة والنباتات الطبية عند الاستحمام والتدليك³. ولا تزال هذه من العادات الاجتماعية المعروفة تمارس حتى يومنا هذا.

المصادر: (1) & (2) & (3) -. رفعت أبو خاطر: الحمّامات التقليدية ضمن النسيج العمراني للمدينة الإسلامية، دراسة مقارنة في عدة مدن متوسطية. مجلة إنسانيات

التعليم عبر الإنترنت و المدارس التقليدية: كيف نتعلم في عصر الرقمنة؟

ما هي الطريقة الأمثل للتعلم في أيامنا هذه؟ سيكون جوابك بدون أدنى شك عبر الأنترنت.  لقد بدأت العديد من المواقع و المؤسسات التعليمية في توفير محتوى تعليمي ينافس المدارس التقليدية. يمكنك تعلم اللغات على هاتفك الذكي ، ومشاهدة محاضرات مصورة،  حضور دورات جامعية مجانًا وحتى الحصول على نصائح من المدرسين و المكونين مباشرة – كل ذلك بتكلفة بسيطة أرخص بكثير من تكلفة التعليم العالي التقليدي. لم يكن الوصول إلى المدرسة بهذه السهولة من قبل. قد يقول البعض أنه من الجيد أن تكون حقيقة. وهو كذلك.

يعتبر منتقدو هذه الطريقة الجديدة للتعليم تشتيتا ذكيا  و أن الطلاب لا يعدون بشكل صحيح لمكان العمل و ينتهي بهم الأمر ببيع الثقة الزائفة لهم. بينما يواجه المؤيدون للفكرة هذا الانتقاد بتذكيرنا بالتكلفة الباهظة للتعليم التقليدي و كونه يركز على الكمية و ليس على النوعية.

أي إجابة هي الصحيحة في نظرك؟ هذا يعتمد على احتياجاتك الخاصة سواءا ما إذا كنت تتعلم عبر الإنترنت أو من خلال فصل دراسي تقليدي، الأسئلة التالية ستوجهك نحو اختيار القرار الصحيح.

ما هو مستوى مهاراتك الحالية؟

مبتدئ

معرفتك بالمجال غير موجودة في الغالب. ابدأ بدروس عبر الإنترنت في الوقت الحالي. المدارس التقليدية ستبدأ مع الأساسيات على أي حال ، ويمكنك العثور على نفس المعلومات بكفاءة وفعالية.

الأهم من ذلك ، كمبتدئ ، أنت لا تعرف أن لديك الموهبة أو الاهتمام الجاد بالموضوع حتى الآن. يتيح لك التعلم عبر الإنترنت الإجابة عن هذا السؤال قبل استثمار المال بجدية في تعليمك.

متوسط

لقد تجاوزت الأساسيات. في هذه المرحلة ، تعتمد خطوتك التالية على مقدار المعلومات الجديدة التي يمكنك العثور عليها عبر الإنترنت ، والتي قد تختلف لكل موضوع. في الوقت نفسه ، يمكن أن يكون هذا وقتًا رائعًا لتعزيز معرفك الأساسية 

من خلال الممارسة ، والتي يمكنك القيام بها بالتأكيد بنفسك.

متقدم

لديك معرفة فوق المتوسط واهتمام مستمر بالموضوع. ستستفيد أكثر من الإعداد المادي حيث يمكنك اختبار مهاراتك بالتعاون مع طلاب آخرين. العمل في مجموعات يحاكي ما ستواجهه في مكان العمل ، وهي خطوة مهمة في دفع مهاراتك إلى المستوى المهني. بصراحة ، هذا هو المكان الذي تغلبت فيه المدارس التقليدية على التعلم عبر الإنترنت.

أي نوع من المتعلمين أنت؟

متعلم بصري

تتعلم من خلال الصور والرسوم البيانية و الخرائط الذهنية ، ورؤية تطبيق المفاهيم في العمل. كل من الإنترنت والمدارس التقليدية قادرة على توفير ذلك ، ولكن في بيئة الفصل الدراسي ، يمكن أن تختلف كمية المرئيات من مدرس إلى مدرس آخر بينما التعليم عبر الإنترنت مرئي تمامًا ، لذلك تتميزنادرا ما تتميز مقاطع الفيديو بإلقاء محاضرة على المعلم. بدلاً من ذلك ، غالبًا ما تحصل على عرض توضيحي مع تعليق صوتي – مثالي للمتعلمين البصريين.

متعلم سمعي

تتعلم من خلال الاستماع وطرح الأسئلة. بالطبع ، تكون مقاطع الفيديو عبر الإنترنت مسموعة ، ولكن لا يمكنك بدء حوار
مع مدرب في الوقت الحقيقي. على الرغم من أنك لن تواجه مشكلة في الاستماع في أي من الحالتين ، فقد تجد المدارس التقليدية أكثر جاذبية.

متعلم القراءة والكتابه

تتعلم من خلال قراءة المعلومات وتكرارها من خلال الكتابة. يمكنك استخدام هذا في روتين التعلم عبر الإنترنت بنفسك ،  ولكن المدارس التقليدية لديها ممارسة قراءة الكتب المدرسية وكتابة الدروس فيها.

متعلم حركي

تتعلم بالممارسة. والسؤال الوحيد هو ما إذا كنت تفضل القيام بذلك في مجموعة أو بنفسك. للعمل مع المجموعات ، أفضل رهان لك هو حضور فصل دراسي شخصيًا. إذا كنت تشعر بالراحة في العمل بمفردك ، يتم إجراء دورات عبر الإنترنت لهذا الغرض ، حيث تبقي نفسك مسؤولاً عن مهامك الخاصة.

هل أنت متحمس لتعلم شيء جديد؟

متحمس بشدة

في الواقع ، ستأخذ تعليمك حيثما يمكنك الحصول عليه. يمكن أن تفيدك كل من الفصول الدراسية عبر الإنترنت وفي المدرسة اعتمادًا على مجال اختصاصك وأهدافك. تتمتع الدورات عبر الإنترنت بميزة طفيفة هنا حيث يمكنك التعلم بالسرعة التي تناسبك.

متحمس نوعا ما

انت فضولي. ربما لم تقرر ما إذا كان الموضوع مناسبًا لك ، ولكن لديك الدافع الكافي لاستكشافه بنفسك. يمكنك أيضًا القيام بذلك عبر الإنترنت ، نظرًا لأن  إمضاء الوقت في المدرسة التقليدية لن يكون مفيدًا لك حتى الآن.

لست متحمسا على الإطلاق

ربما هذا موضوع يجب عليك تعلمه كجزء من تخصصك ولكن لست مهتما به كثيرا. قد تستفيد أكثر من حضور الفصول الدراسية المتكررة مع مجموعة من الطلاب. يعد التعليم التقليدي رائعًا في توفير الهيكل والمواعيد النهائية والمنافسة مع الطلاب الآخرين والفروض و الواجبات من الأساتذة – وجميعهم دوافع مقنعة. ولكن إذا كنت على وشك الدفع لمؤسسة لتحفيزك ، فلا بد من التساؤل عما إذا كان الموضوع مناسبًا لك.

كم لديك من الوقت للتعلم؟

أنت متاح بدوام كامل

أنت إما فائز باليانصيب أو أنك عاطل عن العمل. في كلتا الحالتين ، لديك كل الوقت في العالم لاستهلاك المعرفة الثمينة. خذ دروسًا حيثما تسمح ظروفك

أنت متاح بدوام جزئي

لديك فترة ما بعد الظهيرة بين الحين و الآخر لمطالعة الكتب. تعتبر الفصول الدراسية عبر الإنترنت هي الأكثر منطقية لك لكونها تتلاءم مع جدول أعمالك. ضع في اعتبارك أن القدرة على إدارة الوتيرة التي تتعلم بها تأتي مع مسؤولية كبيرة. ما زلت بحاجة إلى وضع جدول زمني ثابت وتخصيص الوقت الذي تحتاجه مدرسة تقليدية إذا كنت تريد حقًا الحصول على تعليم نوعي من الأنترنت.

لديك وقت قليل أو معدوم

أنت إما عامل بدوام كامل أو شخص اجتماعي مخلص. التعليم بشكل عام لن ينجح معك. من الأفضل إعادة النظر في هذا الموضوع عندما يمكنك منح التعلم الاهتمام الذي يستحقه.

ما هي الموارد التي تحتاجها؟

الموارد الأساسية

المجال الخاص بك يتطلب أكثر من أقلام الرصاص والورق والخيال. من المحتمل أن تتعامل مع الأمور النظرية أو التفاصيل التقنية ، ولا تحتاج إلى دورة تكوينية باهظة الثمن لذلك. بالطبع ، ستحتاج إلى جهاز كمبيوتر مزود باتصال إنترنت للتعلم عبر الإنترنت ، ولكن إذا لم يكن لديك هذا حتى الآن ، فربما لا تقرأ هذا!

مواد غالية الثمن

يتضمن مجالك الآلات الثقيلة أو البرامج التي ستذيب حاسوبك المنزلي. إذا كنت بحاجة إلى هذه المواد تمامًا للتعلم ، فلابد أن تختار التعليم التقليدي. يمكن أن يكون التعليم العالي مكلفًا بحد ذاته ، ولكن أحد المزايا هو الوصول إلى مرافقه ومكتباته وقواعد بياناته ومواده. يُرجى العلم أنه في حالة البرامج المعلوماتية ، فإن معظمها هذه الأيام لها بدائل مجانية مفتوحة المصدر ، لذا تحقق من تلك التطبيقات قبل اتخاذ قرارك.

ما مدى صعوبة الموضوع؟

معقد بشكل معقول

أنت تستمتع بالتحدي ، ولن تحتاج إلى مساعدة لا يستطيع المنتدى أو محرك البحث تقديمها. لا يوجد شيء يمنعك من التعلم بمفردك.

معقد جدا

تستمتع برمي جهاز الكمبيوتر الخاص بك على الحائط. يحتوي التعليم التقليدي على موارد كبيرة لدعم التعلم الصعب ، من بينها التدريس والتعليقات المفصلة وساعات عمل المدرس. تقدم بعض المواقع مراجعات الزملاء ، ولكن في بعض الأحيان تحتاج فقط إلى التحدث مع شخص ما وجهًا لوجه. ومع ذلك ، سيكون الإنترنت موجودًا دائمًا لملء الفجوات.

ما هو هدفك التعليمي؟

التطوير الذاتي

أنت هاوي تبحث عن بعض المهارات الجديدة في وقت فراغك. لا حاجة إلى إنفاق أكثر مما يجب عليك عند وجود الكثير من الموارد عبر الإنترنت.

التطوير المهني

أنت تبحث عن وظيفة جديدة في مجال جديد أو تريد تعزيز مهاراتك للترقية لمنصب اعلى في عملك الحالي. في هذه الحالة، العديد من الصناعات لديها مؤتمرات تعمل كمكملات تعليمية. إن حضورهم شخصيًا يمنحك فرصة للتواصل. إذا كان كل ما تحتاجه هو المعلومات ، فسيتم تصوير العديد منها وتستطيع تصفحها بسرعة عبر الإنترنت.

إذا تم تعيين زملاءك في حقل جديد تمامًا ، فاعرف ما إذا كان أصحاب العمل يبحثون عن درجة أو شهادة معينة. يمكن أن توفرها الدورات عبر الإنترنت ، ولكن بشكل عام ستبدو المؤسسة المعتمدة أكثر جاذبية في السيرة الذاتية.

في الغالب ، يبحث أصحاب العمل عن الخبرة وأمثلة على العمل. أحد المفاهيم الخاطئة حول الحصول على درجة هو أنه الطريق المباشر إلى الوظيفة. تعتبر الشهادة مهمة ، لكنها لاتغير الكثير لفصلك عن طالبي العمل الآخرين بنفس الدرجة. لذا تأكد  أن تعليمك يمنحك الفرصة لخلق إنجازات ملموسة.

استمر في التعلم داخل وخارج الفصول الدراسية

عندما تفكر في الأمر ، فإن الجدل بين التعلم عبر الإنترنت والمدارس التقليدية سخيف للغاية. ، فلا شيء يمنعك من الاستفادة من كليهما. أصبح التعليم في متناول الجميع أكثر من أي وقت مضى ، وبينما لا يزال لدينا أميال نقطعها ، فهذا أمر جيد في نهاية المطاف.

كلا المنهجين لهما مزايا ، وإذا كنت شغوفًا حقًا بموضوع ما ، فيجب أن يكون لديك الحافز للحصول على تعليمك قدر الإمكان. من كلا الطريقتين ، مع ذلك ، لا يتم تسعيرهما بالتساوي ، لذلك يجب أن تكون متأكد من القيمة المضافة لك للمشاركة في دورة تعليمية تقليدية أو تكوين ما بينما تستطيع الحصول على نفس المعلومات عبر الإنترنت. 

بشكل عام ، يجب أن تتعلم قدر ما تستطيع بمفردك ، ثم الترقية إلى التعليم التقليدي حيث ستتاح لك الفرصة للقاء والتنافس والتعاون مع الطلاب الآخرين و تطبيق ما درسته.

دمج الماضي بالحاضر في العمارة،حداثة ام تهكّم على التراث؟

من بين المظاهر المعمارية التي تجذب لفت الانتباه عادة هي إدماج المباني الحديثة بتلك القديمة التي تكون قد أثرت عليها عدة عوامل؛ كالعوامل الطبيعية مثل الزلازل و الأعاصير و الحرائق التي تساهم في تعرية المواد الموجودة بالمبنى، و العوامل المناخية كالرطوبة و الرياح حيث تنقل هذه الأخيرة الرمال التي تترسب على القشرة الخارجية للمبنى،خاصة تلك المبنية بالطوب، بالإضافة إلى العوامل البشرية من هدم المباني القديمة و ذلك رغبة بالتجديد و الاستثمار و كذا الجهل بالقيمة الأثرية و الحضارية للبناء التاريخي.
جميع العوامل المذكورة سابقا تستوجب تدخلا مستعجلا للحدّ منها و من آثارها من خلال اتخاذ التّدابير اللّازمة.
و من بين إستراجيات العمل في مجال الحفاظ و صيانة الآثار “التحويل التكيفي” و الذي يقصد به وضع جملة من المحدّدات لإعادة المبنى بصورة حالية لأداء وظائفه القديمة مع الحفاظ على أجزاء المبنى و عناصره التي تحمل قيما تاريخية حتّى يمكن من استغلاله مع ضمان الإستمرارية و من بين فوائده مواكبة العصر مع الحفاظ على الهوية الاجتماعية كما ان المباني القديمة أكثر موائمة للبيئة من حيث مواد البناء التقليدية و طبيعة المساكن الأكثر ملائمة لحاجيات الإنسان بالإضافة الى أنّه أوفر اقتصاديا من إعادة البناء.

للقيام بإعادة استخدام المبنى يجب مراعاة عدة شروط كأن يحافظ مخطط إعادة التأهيل على القيم الجمالية و المعمارية الموجودة بالمبنى كتوزيع الفراغات و تقييم الحالة الإنشائية الحالية للمبنى مع التدقيق في مواد البناء و معرفة العناصر التي تعطي المبنى قيمة تاريخية من أجل الإبقاء عليها،بالإضافة إلى اختيار الوظيفة المناسبة و التّوزيع الجديد الفضاءات الذي يتناسب و طبيعة المبنى و الذّي يعتبر شرطا أساسيا من خلال دراسة المحيط الإجتماعي لهذا الأخير، و توفير الدعم الفيزيائي.
و يظهر الإستخدام التّكيفي جليّا من خلال الواجهات المعاد تركيبها بإدخال مواد بناء جديدة كالزجاج دون التأثير سلبا على المواد الأصلية و كذا إستخدام تقنيات مدروسة من قبل المختصين في التّراث المعماري. و في حالة الحاجة إلى فراغات إضافية بهدف توظيف الإستخدام الجديد يمكن ضمّ مبنى جديد ملاصق أو مرتبط بالأصلي من خلال ممرات أو روابط مبنية بنفس التّقنيات و مواد البناء

من بين الأمثلة حول “الإستخدام التّكيفي” منزل “بارشمنت وورك هاوس”The partchment work house
قام المهندس “ويل غامبل”بإمتداد سكني جزئي الأنقاض مصنع من القرن السابع عشر بالمملكة المتحدة ليصبح منزلا فيكتوريا معاصر مع الحفاظ على القيمة التاريخية للمبنى عن طريق إدراج الإمتداد داخل جدران البناء الخاصة به لتقليل التأثير البصري للهيكل و لضمان أنّه تابع للمبنى

يمتد المبنى القديم بشكل متدرج يتألف من طابق واحد و هو يحتّل نصف مساحة الموقع.
و قد قام المهندس بطلاء نصف الجدران الداخليّة و ترك الباقي على حاله و الذّي يظهر مواد البناء المستعملة كما قام بدمج تراس على السطح يمكن الوصول اليه من خلال غرفة النوم الرئيسية و استخرج العديد من المواد التي كانت موجودة في الموقع من المباني الخارجية المصنع

إنّ الإختيار الخاطئ لنوع الإستخدام للمبنى التراثي قد يساهم  في الإضرار بالقيمة المعمارية و يعجّل من مستوى إندثاره لذلك  يتطلب الأمر دراسة معمقة قبل المساس بالتّراث المعماري و العمراني الذي يميّز منطقة عن أخرى

عندما تبدع الآلات: الذكاء الإصطناعي ومستقبل الهندسة و التصميم

هل الآلات قادرة على التصميم؟ على الرغم من كونه سؤالًا غريبا، إلا أنه سؤال يرافق بشكل متزايد المناقشات حول الهندسة المعمارية ومستقبل الذكاء الاصطناعي. ولكن ما هو الذكاء الاصطناعي بالضبط اليوم؟ كلما اكتشفنا المزيد عن التعلم الآلي والتصميم التوليدي ، نبدأ في رؤية أن هذه الأشكال من “الذكاء” تتجاوز المهام المتكررة والعمليات المحاكية. لقد أصبحت تشمل الإنتاج الثقافي ، وبالتالي التصميم الذاتي أيضا

عندما تم تطوير الذكاء الاصطناعي خلال الخمسينيات والستينيات ، كان الهدف هو تعليم الكمبيوتر لأداء مجموعة من المهام والعمليات المعرفية مثل العقل البشري. بعد نصف قرن تقريبا ، أصبح الذكاء الإصطناعي يتحكم بتشكيل خياراتنا الجمالية ، بواسطة  خوارزميات آلية تقترح ما يجب أن نراه ، ونقرأه ، ونستمع إليه. و هذا ما يساعدنا في اتخاذ قرارات جمالية عندما نقوم بإنشاء وسائط ، من مقاطع دعائية للأفلام ألبومات الموسيقى إلى تصميم المنتجات والويب. لقد شعرنا بالفعل ببعض الآثار الثقافية لتبني الذكاء الاصطناعي ، حتى لو لم نكن على علم به

أجهزة الكمبيوتر تؤدي عمليات ذكية لا حدود لها. هذا ما أوضحه الأستاذ و الباحث ليف مانوفيتش في قوله: “تتكيف لوحة مفاتيح هاتفك الذكي تدريجيًا مع نمط كتابتك. قد يراقب هاتفك أيضًا استخدامك للتطبيقات ويضبط عملها في الخلفية لتوفير طاقة البطارية كما يحسب تطبيق الخرائط تلقائيًا أسرع مسار لرحلتك ، مع مراعاة ظروف حركة المرور. هناك الكثير من الذكاء في عالم تكنولوجيا المعلومات من هواتف، حواسيب و خوادم ، ولكنه ليس جذابا للغاية. ” على نطاق أوسع ، من المفيد تحويل النقاش نحو الجماليات وكيف ترتبط هذه التطورات بالفن والجمال والذوق.

عادة ما يتم تعريفها على أنها مجموعة من “المبادئ المتعلقة بالقابلية على تقدير الجمال” ، تعتمد الجماليات على من تتحدث إليه. وقد يتضمن التعريف الأوسع صفات أكثر تجريدية للشكل والتناظر “تعزز المتعة والتعبير الإبداعي”. يقود إلى ما أسماه ماركوس إينديكوت جمالية عصبية ، ويمكن رؤيته في “االتقنيات الفنية” الحديثة ، مثل

Deepdream و NeuralTalk و Stylenet.

لقد حقق الذكاء الاصطناعي في الآونة الأخيرة تقدمًا سريعًا في حوسبة الفن والموسيقى والشعر وأسلوب الحياة. يوضح مانوفيتش أن الذكاء الاصطناعي قد جعل خياراتنا الجمالية آلية (عبر محركات التوصية) ، بالإضافة إلى المساعدة في مجالات معينة من الإنتاج الفني مثل التصوير الفوتوغرافي للمستهلك وتجارب التشغيل الآلي في الإعلانات التي نراها عبر الإنترنت مثلا. “إن استخدامه للمساعدة في تصميم عناصر الموضة والشعارات والموسيقى والإعلانات التلفزيونية والأعمال في مجالات ثقافية أخرى آخذ في الازدياد بالفعل.” ولكن ، كما يستنتج ، “عادة ما يتخذ الخبراء البشريون القرارات النهائية استنادًا إلى الأفكار والوسائط المتعددة التي يولدها الذكاء الاصطناعي. ونعم ، هنا يحتدم الجدل بين الإنسان والروبوت “.

وفقًا لـموقع “الإقتصادي” ، سيتم استبدال 47 ٪ من الوظائف الذي يقوم بها البشر بالروبوت بحلول عام 2037 ، حتى تلك المرتبطة تقليديًا بالتعليم الجامعي. و قد قدّر المنتدى الاقتصادي العالمي أنه بين عامي 2015 و 2020 ، 7.1 مليون وظيفة حول العالم تكون قد فقدت بالفعل، حيث “يحل الذكاء الاصطناعي ، والروبوتات ، وتكنولوجيا النانو وغيرها من العوامل الاجتماعية والاقتصادية محل الحاجة إلى الموظفين البشريين.” يعمل الذكاء الاصطناعي بالفعل على تغيير الطريقة التي تمارس بها الهندسة المعمارية ، سواء كنا نعتقد أنها قد تحل محلنا أم لا، ويعمل المهندسون المعماريون على استكشاف مستقبل الجماليات وكيف يمكننا تحسين عمليات التصميم بواسطة هذه التكنولوجيا.

في تقرير تقني عن الذكاء الاصطناعي ، تحدث موقع “بيلدنغ ديزاين + كونستركشن” عن شركة الدراسات و الهندسة أروب و طريقة تطبيقها لشبكة عصبية على تصميم سكة حديدية خفيفة ومساهمتها في تخفيض عدد اشتباكات المرافق بأكثر من 90 ٪ ، مما وفر ما يقارب 800 ساعة من عمل المهندسين. وفي نفس السياق ، تمت تغطية مناطق الموقع والبحوث الاجتماعية التي تستخدم الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع ، ويتم إنجازأمثلة عن هذا يوميًا تقريبًا. 

نحن نعلم أن التصاميم المنجزة بالآلة يمكن أن تحسن بشكل كبير من كفاءة البناء والعمليات ، مثل زيادة كفاءة استهلاك الطاقة وتقليل وقت وتكاليف التصنيع. يمتد تطبيق الشبكة العصبية من شركة أروب إلى عملية صنع القرار في هذا التصميم. لكن السؤال المركزي يعود إلى الجماليات والأناقة.

أنشأ المصمم ستانيسلاس تشايلو مؤخرًا مشروعًا في جامعة هارفارد باستخدام التعلم الآلي لاستكشاف مستقبل التصميم التوليدي والتحيز والأسلوب المعماري. أثناء دراسة الذكاء الاصطناعي وتكامله المحتمل في الممارسة المعمارية ، قام تشايلو ببناء منهجية جيل كامل باستخدام الشبكات العصبية العدائية التوليدية يدرس مشروع تشايلو مستقبل الذكاء الاصطناعي من خلال تعلم النمط المعماري ، ويوضح عمله التأثير العميق للأسلوب على تكوين مخططات الطوابق.

كما يلخص تشايلو ، “تحمل الأنماط المعمارية ميكانيكا ضمنية للفضاء ، وهناك عواقب مكانية لاختيار نمط معين على آخر، الأسلوب ليس إضافة ملحقة أو سطحية أو زخرفية ؛ بل هو في صميم التكوين”

تزداد أهمية الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في تشكيل مستقبلنا. إذا كان بإمكان الآلات أن تبدأ في فهم تصوراتنا للجمال والتأثير عليها ، فيجب أن نعمل على إيجاد طرق أفضل لتطبيق هذه الأدوات والعمليات في عملية التصميم

قال المهندس المعماري والباحث فالنتين سوانا ذات مرة إن إدماج الرقمنة في التصميم المعماري يتيح تشكيل أنظمة جديدة يمكن أن تدمج العمليات المعمارية من خلال “التعاون الوثيق بين البشر والآلات ؛ حيث يتم استخدام التكنولوجيا لزيادة قدرات التصميم والبناء.

” بينما تتعلم الآلات التصميم ، يجب أن نعمل مع الذكاء الاصطناعي لإثراء ممارساتنا من خلال التفكير في الجانب الجمالي والإبداعي. أكثر من الإنتاجية التي نجنيها منه ، يمكننا إعادة التفكير في الطريقة التي نعيش بها ، وبالتالي كيفية تشكيل البيئة المبنية