كيف تستجيب المدن والعمارة لفيروس كورونا؟

في ظل الأوضاع الحالية التي يشهدها العالم نتيجة لتفشي فيروس الكورونا واعلانه كوباء عالمي عجزت اكبر و اقوى الدول عن إيجاد حل له فما بالك ببلدان العالم الثالث التي لا تتوفر على ادنى الوسائل وهذا لايعتبر العائق الوحيد وانما افتقار شعوبها للوعي  الذي سيؤدي بها الى الهلاك ان لم تتغير الاوضاع.ان هدف هذا المقال هو توعية النا س عن اهمية هذا الفيروس و مدى خطورته ، التدابير التي اتخذتها الدول  لمجابهة الفيروس، كيفية تفاعل مجتمعاتها و دور العمارة و التكنولوجيا في التصدي لهذا الوباء.

هل يهمنا فيروس الكورونا ؟ نعم بعيدًا عن الاندفاع نحو العلاجات الصحية ، تتفاعل المدن باستخدام الهندسة المعمارية والتخطيط الاستراتيجي الحضري كأدوات لاحتواء الفيروس ، وكسر مفاهيمنا عن المدينة والتخطيط فما الذي يجب أن نعرفه عن فيروس الكورونا ؟ هذه الفيروسات لييست جديدة .فقد تم تحديدها لأول مرة في الستينيات ، وهي شائعة في كل من البشر والحيوانات ، وفي حين أن بعضها ليس خطيرًا ، فإن البعض الآخر خطير للغاية. في عام 2003 ، كان وباء متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) مسؤولاً عن 774 حالة وفاة ، وكانت متلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط (MERS) في عام 2012 مسؤولة عن 282 حالة وفاة ، وآخرها – فيروس الكورونا (المعروفة تقنيًا باسم 2019-nCoV) ، التي بدأت في ووهان – مثيرة للقلق نظرًا للزيادة السريعة في عدد الحالات والوفيات المشتبه فيها. يصنف فيروس الكورونا على أنه “مرض حيواني” ، مما يعني أنه يمكن أن ينتقل إلى البشر من الحيوانات. كما في حالة السارس ووباء فيروسالكورونا ، كانت الخفافيش هي الناقلات الأصلية. ثم نقلتالخفافيش الفيروس إلى حيوانات أخرى ، ثم نقلته إلى البشر.

صورة توضح شكل فيروس كورونا 

تكشف مراقبة تطور الوباء معلومات جد مهمة عن كيفية استجابة المدن (في الصين والخارج) للأزمة. فمنذ أن أبلغت منظمة الصحة العالمية عن الوباء في 9 جانفي2020 ، تم إغلاق سوق اللحوم في ووهان ، حيث ينشأ فيروس الكورونا . بعد أسبوعين ، تم إغلاق مدينة ووهان وبعد ذلك بقليل ، توسعت المنطقة إلى 15 مدينة (بما في ذلك ديزني لاند في شنغهاي). تم فصل ما مجموعه 56 مليون شخص عن العالم الخارجي ، وتم تعطيل وسائل النقل العام وإغلاق الطرق و كل هذا يتزامن مع  السنة القمرية الصينية الجديدة. لوضع هذا في المنظور ، فإننا نحصي 209 بلدا الذي عدد سكانه اقل من 56 مليون نسمة! و على رأسهم الجزائر.

صورة توضح غلق جميع المحلات لمنع تفشي الفيروس

كيف تتفاعل المجتمعات مع هذا؟ ما يثير الاهتمام ، أن في ظل هذه الأوضاع هناك جانبين يظهران في المجتمع ، حيث نجد هتاف السكان بشكل جماعي بشعارات من الشرفات للحفاظ على مزاجهم و حلا مواساة بعضهم البعض، ومن الجانب الآخر نجد مشاهد المدن المهجورة الخالية من كل مظاهر الحياة.بالإضافة إلى هذا فان المناطق الذي انتشر فيها الفيروس اعتمدت على تدابير هيكلية على شكل جدران من الطوب يصاحبها علامات تقول “لا يسمح دخول الأجانب” والهدف من هذا هو منع الأجانب من الوصول إلى المناطق التي تفشى فيها الفيروس حيث لا يفعل السكان ذلك بناء على أوامر حكومية ، ولكن لغرض حماية مجتمعاتهم من مخاطر هذا الوباء

في ظل هذه الأحداث نلاحظ وجود رغبة طبيعية في التزود بالوقود لمزيد من العزلة عن المدينة التي تفشى فيها الفيروس. ولكن ماذا يعني ذلك بالنسبة للسكان التزويد بالوقود في المنازل ، في هذا السياق ، لفترات طويلة تختبر المدن المعتمدة على السيارات ، حيث يخرج السكان فيها فقط للتسوق وشراء البقالة.و هنا تظهر  مشكلة أن بعض الطرق مغلقة فتضطر مجموعات كبيرة من الناس إلى التلاقي في نقاط فردية للتسوق بسبب إيديولوجيات التخطيط المركزية.ومن هنا نفهم أن التخطيط المركزي يمكن في هذه الحالة أن يزيد من مخاطر انتشار الفيروس.أما اللامركزية في هذه الحالة لا تقلل من الاعتماد على السيارة فقط بل تزيل الحاجة إلى السيارة تمامًا ، و توفر أيضًا مرونة للمجتمع ، حيث يمكن للمجتمعات الصغيرة أن تعمل إذا قررت الانفصال عن المدينة الكبيرة و بالتالي التقليل من خطر تفشي الفيروس.

صورة توضح تجمعات من الناس لاقتناء المواد الغذائية

من حيث البناء والهندسة المعمارية ، فان الصين لن تواجه اي مشكلة في توفير الموارد التي يتم استثمارها لتلبية احتياجاتها الصحية. بدأ ببناء مستشفى بسعة 1000 سرير بوقت لا يتعدى العشرة أيام حيث بدأت الأشغال يوم 24 جانفي  واستقبل أول حالته يوم 3 فيفري و هذا بفضل توظيف 7000 عامل الذي عملوا 24\24 ساعة و هذا من اجل ان يخصص لعلاج مرضى الكورونا فقط . حيث يمتد هذا المستشفى على مساحة قدرها 60000 متر، الذي يحتوي على 32 غرفة عزل و يمكنه استقبال 1600 مريض في نفس الوقت،الغرف مجهزة بجميع وسائل الراحة التي تتضمن ايضا شاشة تلفاز مكيف هوائي كما هو الحال  في اي مستشفى عادي اما تطهير و تعقيم الغرف فيكون عن طريق المبرد الذي يستخدم تقنية تحت الأشعة البنفسجية، بالإضافة إلى أن الهواء الملوث يعالج عن طريق أنابيب خاصة و كل هذا تم توفيره في ظرف 10ايام. ونتيجة لتزايد عدد المرضى تم الإعلان عن مستشفى آخر لإيواء 1300 سرير ، ووقت الانتهاء 15 يومًا. وفي الوقت نفسه ، يتم تجديد المباني في وقت قياسي لاستيعاب العدد المتزايد من المرضى الذين يصطفون في أقسام المستشفيات. ولخطورة الوضع يرتدي الأطباء حفاضات حتى لا يضيع الوقت مع فترات الراحة في المرحاض. وفي هذه الحالة فان الطلب على البناء عالي السرعة يضع مشاكل الاستدامة المعمارية جانبا و هذا لصالح المحافظة على صحة و بقاء الإنسان.

 

صورة توضح مرحلة من مراحل بناء المستشفى

من المتوقع أن يلحق الاقتصاد الحضري الخراب ، ولا يمكن تجاهل ذلك ، لان المدن تساهم بأكثر من 80 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. فبقدوم  وباء السارس ، كان هناك أثر اقتصادي يقدر بـ 12-18 مليار دولار أمريكي ناتج فقط عن السياحة والسفر وصناعات التجزئة. وقدر وباء فيروس زيكا بتكلفة تقديرية للاقتصادات المحلية في المناطق المتضررة بما يتراوح بين 7 مليارات و 18 مليار دولار ، في حين تسبب فيروس إيبولا في خسارة تقدر بنحو 2.2 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي لثلاثة اقتصادات فقط (غينيا وليبيريا وسيراليون). ) عام 2015. نظرًا لأنه من السابق لأوانه حساب الأثر الاقتصادي المتوقع لفيروس كورونا والتأثيرات الناتجة عنه على الاقتصاد الصيني والعالمي  ، يتحتم علينا في هذه الاونة مراجعة تخطيط المرونة لضمان استمرار الوظائف الاقتصادية الحضرية ، حتى بمعدلات مخفضة في الفاشيات المستقبلية

ان وجود التقنيات التكنولوجية  الكبيرة من جانبنا يمكن أن يساعد في حل هذه الأزمات ، حيث أصبحت مدننا بشكل متزايد ساحة لعب لشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بسبب تزايد شعبية المدن الذكية ، حيث من المتوقع أن ينفجر سوق إنترنت ليصل إلى 20 مليار هذا العام (2020) و 41 مليارًا في عام 2025. إن هذه البيانات تمثل الطريق الجديد نحو الثراء ، ولكن – بالإضافة إلى مخاوف الخصوصية ، هناك منتقدون أن استخدامه محدود بشكل أساسي من قبل الشركات الكبيرة وهذا لتحقيق مكاسب نقدية.

الخطوة التالية في الوضع الراهن ، هي الحاجة إلى تكثيف المناقشات بين مختلف أصحاب المصلحة ، لتوسيع المجال الصحي ليشمل  المنظمات المعمارية والحضرية ، مثل الاتحاد الدولي للمهندسين المعماريين (UIA) ، والجمعية الدولية للمخططين (ISOCARP) ، وغيرها إلى جانب شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الكبيرة. فلا يمكن للمناقشات حول مستقبل المدن في عالمنا الحضري الحالي أن تحقق نتائج دائمة إلا إذا فهمت جميع الجهات الفاعلة أو كانت على وشك الفهم  العلاقات المعقدة بين الأبعاد الحضرية المختلفة – بما في ذلك الأبعاد الاجتماعية . في هذه النقطة ، يجب على محترفي التصميم التعبير عن أنفسهم. فمن المهم أن نساهم في النقاش لأننا نشهد كارثة عالمية التي يمكننا فيها العمل معًا لاستكشاف كيفية توفير نوعية حياة أفضل في هذه المدن التي انتشر فيها الفيروس بالاضافة الى التفكير بدءا من الآن في إيجاد حلول ذات أبعاد طويلة الأمد في حالة ظهور وباء آخر.