استخدام الطائرات بدون طيار في مجال البناء

استخدام ” الطائرات من غير طيار” أو الدرون Drone ، من أهم التطورات التكنولوجية التي أضيفت إلى قطاع البناء خلال السنوات الخمسة الأخيرة. و هي عبارة عن طائرات صغيرة تحمل كاميرات متطورة. و هي تساعد على أخذ صور جوية تستخدم في نمذجة المشاريع المعمارية و مسح الأراضي الفلاحية و العمرانية و إعداد تقارير حالات الطوارئ و الكوارث الطبيعية. فصغر حجمها يسمح بالوصول إلى أماكن ضيقة أو مرتفعة يصعب على الإنسان أن يصل إليها. فما استخدامات تقنية “الدرون” في قطاع العمران؟ إليكم قائمة بأهمها:
.
1. إنشاء نماذج رقمية ثلاثية الأبعاد لطوبوغرافيا الموقع و حساب الأحجام

Site modelling & Volume calculation
تساعد “الدرون” الطوبوغرافي على القيام بمسح الأراضي و إعداد المخططات الطوبوغرافية و أخذ صور لتضاريس الموقع.
.
2. مسح و نمذجة المباني القديمة من أجل إعادة تأهيلها

scanning for building restauration
تقوم كاميرا “الدرون” بتصوير المبنى، و يمكن تحويل المعلومات المأخوذة إلى برامج معروفة مثل GIS, Autodesk, 3DS, Google earth, PDF .
.
3. إعداد الخرائط الجغرافية للمدن

geo referencing and mapping
تعمل كاميرا الدرون على إعداد الخرائط الجغرافية و تحديد حدود المناطق بشكل أكثر دقة.
.
4. متابعة أشغال البناء

construction site surveying
تسهل الدرون على مدير المشروع أن يراقب تطور إنشاء مشروع البناء من الأعلى، خاصة إذا كان المشروع مرتفعا أو ذا مساحة كبيرة، أو به أماكن يصعب الوصول إليها. حيث تساعده كاميرا الدرون على أخذ صور و فيديوات عالية الدقة و إدخالها إلى برنامج الأوتوكاد و من ثم مقارنتها بالمخططات الأصلية، و إعداد تقارير مفصلة حول مدى تقدم المشروع.
.
5. إعداد مخطط موقع البناء

site planning
و هو المخطط الذي يوضح أماكن وضع مختلف الأجهزة و المكاتب و مسارات حركة الشاحنات داخل موقع البناء.
.
6. الحصول على مقاطع حية و مشاركتها على الإنترنت.
ترسل الدرون المعلومات إلى ما يسمى بالسحابة الإلكترونية cloud data ، أي إلى موقع إنترنت يسمح لمختلف الأطراف الفاعلة في المشروع بأن تحصل على المعلومات. و هو ما يساعد على اتخاذ مختلف القرارات المتعلقة بالمشروع، وإضافتها مباشرة على الصور.
.
7. دراسة الأداء الحراري للمباني

thermal inspection
تساهم الدرون في إعداد دراسات طاقوية للأداء الحراري للمباني و المناطق الحضرية، لتساعد الباحثين و العاملين في مجال الطاقة لإعداد دراساتهم .
.
من المتوقع أن يشهد قطاع البناء ثورة رقمية بفضل تقنية الدرون خلال العشر سنوات القادمة. إذ من شأنها أن تزيد من كفاءة إنجاز المشاريع و تقلص الساعات المطلوبة لمتابعة المشروع، و تحافظ على سلامة الموظفين. غير أن إدخال تقنية “طائرة بدون طيار” إلى بلدنا قد يواجه معيقات، أهمها الإطار القانوني و اعتبارات الخصوصية و الأمن و إمكانية تعارضها مع النطاق الجوي للطائرات.

فهل يمكن لقطاع البناء الجزائري يمكن أن يتبنى تقنية “الدرون” في السنوات القادمة؟

#Medina_Foundation #Construction #Architecture

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *