منازل لا تنتهي ! المنزل الجزائري التطوري للعائلة الممتدة

منازل لا تنتهي !

مفهوم المنزل الجزائري التطوري للعائلة الممتدة

بقلم: جاد محجوبي خليفة. مهندس معماري. الجزائر

لمفهوم “المنزل غير المنتهي” في الجزائر خصائص تميزه عن بقية المفاهيم، حيث يتجلى في نمط تلقائي يحمل إيجابيات وسلبيات على غرار الأنماط المعمارية الموجودة، ولكنّه في الأخير ما هو إلا انعكاس لتصور المجتمع الجزائري المحافظ لمنزله التطوري الذي يتغير مع كبر العائلة. فهذا النمط هو في الأساس نمط اقتصادي وعاجل، ولا يأخذ المظهر الخارجي بعين الاعتبار، وهذا راجع إلى الاعتقادات والأعراف بالدرجة الأولى حيث الجمال الداخلي هو الأهم.

إنشاء المرآب على علو أربع أمتار مع أبواب ضخمة من الحديد أحيانا دون أيّة جمالية، مع واجهات من الطوب الأحمر والتي تخرج منها أنابيب تصريف مياه الأمطار، ثم أعمدة وقضبان تسليح حديدية تبرز من فوق السطح، مُشكِلة منظرا لا يمت للبهاء بأيّة صلة، وإنّما يعطي انطباعا سيئا عن العائلة وبالتالي الحي فالمدينة.

الميزة الأخرى لهذا النمط هي إمكانية بناء طوابق إضافية إذا لزم الأمر، فاذا أراد الابن البكر الزواج على سبيل المثال فهو مطالب بتهيئة طابق كامل )مطبخ وصالون وغرف النوم وحمام(، إذ يمكنه إنجاز ذلك بسهولة لوجود قضبان التوصيل التي تمهد لأعمدة الطابق الجديد، ثم يأتي دور على الابن الثاني ليقوم بنفس الشيء، وهكذا دواليك إلى أن يتطاول البنيان ويكتمل.

وعلى غرار الحياة الجماعية التي يتيحها هذا النمط التطوري بين أفراد العائلة الممتدة) الكبيرة (، إلا أنه لا يوفر مجال واسع من الخصوصية للعائلات النووية )الصغيرة(، مما يتسبب أحيانا في مشاكل عديدة. فالسكن مع الأهل والعيش في البيت الكبير كان سائداً على مدار عصور طويلة، حيث كانت الأسرة الممتدة هي الشائعة آنذاك، خاصة في الريف والبادية.

بادئ ذي بدء، تجدر الإشارة إلى أن هناك سببان رئيسيان يؤثران على تشكيل “العائلة الممتدة”. الأول اجتماعي، والثاني اقتصادي بامتياز.

العيش في بيت “العائلة الممتدة” له إيجابيات عديدة، أهمها توافر الشبكة الاجتماعية الداعمة للأسرة الجديدة. فالسكن مع الأهل يشكل جواً اجتماعياً جيدا للزوجين والأبناء على حد سواء، إذ تبين أن وجود الأحفاد في أسرة يكون فيها الجد والجدة يشكل قوة نفسية للأطفال، ويتيح لكبار السن أن يقدما الدعم والخبرات للأم في تربية الأبناء. إذ توفر “العائلة الممتدة” كذلك الأمن والتعويض النفسي للزوجة عندما يغيب عنها زوجها لأي سبب من الأسباب، وكون أهل الزوج هم أقرب الناس إليه، وأقدرهم على فهمه، فهم أفضل من يساعد الزوجة الجديدة على تفهم زوجها، وعلى حل المشكلات الطبيعية التي تتعرض لها في بداية مشوار حياتها الزوجية¹.

إليكم نموذجًا لمشروع يمثل أحد البيوت ضمن مجمع سكني لعائلة ممتدة في الكويت يتألف من بيت للوالدين، يحيطه بيوت للأبناء الأربعة للمهندس المعماري وائل المصري.

.

على وجه الخصوص، اليوم يضطر العديد من الأقارب للعيش في منزل واحد بسبب أنهم لا يملكون المال لشراء منزل آخر هذه المشكلة حاليا حادة خاصة في المدن الكبيرة، حيث بسبب ارتفاع عدد السكان، يرتفع سعر العقارات يومًا بعد يوم. أيضا يتعلق الأمر بالقوة المالية لهذه المجموعة. بعد كل شيء، كلما زاد عدد البالغين في المنزل، زاد دخلهم المشترك: منحة دراسية، وراتب، ومعاش تقاعدي، وهلم جرا. بفضل هذا، يمكنك تحسين نظامك الغذائي والسكن والمظهر. أيضا، فإن التدفق المالي القوي يسمح لك بتجميع الأموال بشكل فعال. هذا هو السبب في أن الأشخاص الذين يديرون شركة عائلية غالباً ما يعيشون تحت نفس السقف. ²

ومع ذلك، فإن العيش في البيت الكبير ليس دوما جيدًا. فكلما صغر حجم المنزل الذي تعيش فيه الأسرة، كان من الصعب على سكانها العيش بسلام مع غياب مساحة شخصية كافية. على سبيل المثال، إذ تندلع الحرب من أجل الحمام أو التلفزيون أو حتى مقبس الكهرباء. إذن فإن الأسر الحديثة تسعى جاهدة لكسب سكن مستقل، ضمانا لها للراحة النفسية وتفاديا للمساوئ المذكورة آنفا، ولغياب مفاهيم حديثة للمنزل التطوري تتناسب ومتطلبات الجيل الجديد.

إليكم نموذجا للسكن التطوري للمهندس المعماري آليخاندرو ارافينا في شيلي كمفهوم جديد

على مستوى العمران، يتسبب هذا النوع من السكنات بإزعاج حضري (Nuisance urbaine) بغياب الانسجام والاتساق، فيعطينا مظهر عام يتسم بالفوضى والعشوائية، ومشاكل أخرى متعلقة بظروف صحية (حق ضوء الشمس والتهوية وغيرها.( وهذا راجع لغياب المعماري في تصميم تلك المنازل) غالبا ما يستعين الناس بالبَنَّاي على حسابه( أو في مراقبة إنجازها وفق المخططات المدروسة، وحسب القواعد الهندسية والمعمارية) إذ كان هناك رخصة بناء أصلا (، دون أن ننسى عدم مطابقتها في الكثير من الأحيان لأدنى قواعد البناء المضاد للزلازل. فرغم تشريع بعض القوانين ووجود أجهزة إدارية مختصة بالبحث والمعاينة لمخالفات التهيئة والتعمير وتتمثل في: مفتشو التعمير، وأعوان البلدية المكلفين بالتعمير، وموظفو إدارة التعمير والهندسة المعمارية، وفي شرطة العمران، بصلاحيات ضيقة³، يبقى الأمر غير كافٍ للحد من هذه المظاهر ولا يجدي نفعا.

في الأخير، هل يمكننا تطوير هذا النمط السكني وتحسينه ليصبح نموذجا صالحا كحل لأزمة السكن في ظل نمو ديمغرافي هائل؟ وهل إدراجه في إطار برامج السكن العمومي أو ضمن برامج الترويج العقاري يُعد ضروري كمفهوم جديد شامل؟ أم يبقى مجرد نمط قديم يجب تجاوزه إذ عفا عليه الزمن، ولا يسعنا رؤيته إلا في مكان مغمور آهل؟

المصادر:

  • – الزواج في بيت العائلة، موقع الحوار “بتصرف”.

  • Encyclopaedia Britannica – SOCIOLOGY & SOCIETY – Extended family

  • -دور شرطة العمران في تحقيق الضبط العمراني بين الواقع والمأمول، مجلة تشريعات التعمير و البناء، محمد لعمري.

1 reply
  1. صافية وهاب
    صافية وهاب says:

    اضافة الى كل ما ذكرت من مساوئ فأن استمرار وجد “الغرافي ” و الرمل أمام مثل هذه المنازل أمر مزعج للجيران و لجمالية الحي مهما كان جميلا و مرتبا

    Reply

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *